القطب المالي للدار البيضاء يَستقطب 180 مقاولة برقم معاملات بَلغ 5.8 مليار درهم

قال المدير العام للقطب المالي للدار البيضاء سعيد الابراهيمي إن 180 مقاولة، تغطي 46 بلدا إفريقيا، حازت على صفة القطب المالي إلى حدود متم شهر ماي الماضي، أي بزيادة بسبة 4ر10 في المائة مقارنة مع 2018.

وأوضح الابراهيمي، خلال ندوة صحفية نظمت, الاثنين بالدار البيضاء، خصصت لتقديم حصيلة القطب، أن رقم المعاملات الإجمالي لمقاولات القطب المالي للدار البيضاء بلغ 8ر5 مليار درهم برسم سنة 2018، وهو ما يمثل نموا بنسبة 2ر52 في المائة مقارنة بسنة 2017، مبرزا أن عدد المستخدمين الدائمين لأعضاء القطب المالي للدار البيضاء يبلغ 3943 أجيرا، وهو رقم يمثل زيادة بحوالي 6ر49 في المائة خلال سنة واحدة. 

وفي السياق ذاته، أشار إلى أن المساهمة الضريبية للمقاولات الأعضاء عرفت ارتفاعا بلغت خلاله 785 مليون درهم خلال 2018، مضيفا أن هذه المقاولات تتوزع بين مقدمي الخدمات المهنيين (34 في المائة)، والمقاولات المالية (30 في المائة)، و المقرات الاقليمية للشركات متعددة الجنسية (27 في المائة)، والشركات القابضة (9 في المائة).

وذكر أن المقاولات الأعضاء في القطب تغطي جميع القارات، بحيث تتمركز 42 في المائة منها بأوروبا، و37 في المائة بإفريقيا (بما في ذلك المغرب)، و12 في المائة بالأمريكيتين، فيما 5 في المائة بالشرق الأوسط و4 في المائة بآسيا.

وبخصوص المقاولات ذات البعد الإفريقي داخل القطب المالي للدار البيضاء، أبرز الابراهيمي أنها تستفيد من مواكبة وحضور طيلة مسار تشكل المقاولة، مسجلا أن الولوج للقطب يتيح التواصل مع مجموعة مهمة من المقاولات الإفريقية التي تتقاسم كلها التحديات والرهانات نفسها.

وفي ما يخص العلاقات الدولية للقطب، أفاد مديره العام أنه تم إبرام 12 شراكة، مكنته من تكثيف تواجده على مستوى الشبكات الدولية المختصة، والذي توج بانتخاب السيد الابراهيمي عضوا في المجلس الإداري للتحالف العالمي للمراكز المالية الدولية.

كما أن القطب المالي للدار البيضاء عزز ريادته الإقليمية في مجال التمويل الأخضر، من خلال إصدار سندات إقراض خضراء بقيمة 335 مليون درهم، وقيادة شبكة المراكز الإفريقية للمالية الخضراء والتمويل المستدام، التي تضم الدار البيضاء والقاهرة ولاغوس ونيروبي، في انتظار التحاق كل من أبيدجان وجوهانسبورغ، لتمكين هذه المراكز من تبادل الخبرات وتسريع النهوض بالتمويلات الخضراء بإفريقيا.

وبالمناسبة ذاتها، استعرض الإبراهيمي العرض الذي يقدمه القطب المالي للدار البيضاء للمقاولات الأعضاء، ومنها تسريع وتبسيط المسطرة الإدارية الخاصة بإنشاء الشركات (48 ساعة)، وتيسير حركية الأشخاص والرساميل، واعتماد أنماط وحلول بديلة لحل النزاعات.

ويعد القطب المالي للدار البيضاء (CFC) أول مركز مالي في إفريقيا وشريكا لأكبر المراكز المالية الدولية، واستطاع تأسيس مجموعة قوية من الأعضاء، التي تستفيد من اقتراحات وعروض ذات امتيازات مهمة، منها مواكبة ممارسة أنشطة الأعمال التي تعزز نشر وتوسيع أنشطتهم بإفريقيا.

ويحرص القطب المالي للدارالبيضاء، من خلال رغبته الأكيدة في الاستجابة لمتطلبات مجموعته، على تعزيز الخبرات الإفريقية لأعضائه، مع تحفيز التآزر وفرص العمل ضمن شبكته.

وحسب آخر تصنيف للمراكز المالية العالمية، فقد ارتقى القطب المالي للدار البيضاء للمرتبة 28، محرزا بالتالي على أربع مقاعد مقارنة مع شهر مارس الماضي، وبذلك يعد مركزا ذو دينامية عالية ، حيث يحتل الرتبة الرابعة من بين مراكز منطقة شمال افريقيا والشرق الاوسط "مينا" التي يتزعمها القطب المالي لدبي.

الجمعة 21:00
غائم جزئي
C
°
19.02
السبت
21.65
mostlycloudy
الأحد
21.83
mostlycloudy
الأثنين
22.53
mostlycloudy
الثلاثاء
22.53
mostlycloudy
الأربعاء
23.47
mostlycloudy