اللجنة الوطنية الأولمبية تدعو "المؤثرين" لتأطير الأبطال والبطلات

 اللجنة الوطنية الأولمبية تدعو "المؤثرين" لتأطير الأبطال والبطلات
الصحيفة- عمر الشرايبي (صورة من الأرشيف)
الأربعاء 4 يناير 2023 - 16:56

نظمت اللجنة الوطنية الأولمبية، اليوم الأربعاء، بمقرها في العاصمة الرباط، يوما دراسيا لفائدة بعض الأبطال والبطلات في محتلف الأصناف الرياضية، في إطار التعريف بمشروع المنح الرياضية للرياضيين المؤهلين إلى دورة الألعاب الأولمبية الصيفية "باريس 2024".

وعلمت "الصحيفة"، أن الـ CNOM، كعادتها، انتقت المدعويين لهذا اللقاء، كما أنها لم تكلف عناء إخبار جل الصحافيين الرياضيين من أهل الاختصاص، بالحضور، باستثناء الإعلام الرسمي، فيما خصصت حيزا أمام بعض "المؤثريين" من عالم "السوشال ميديا" من أجل إلقاء كلمة أمام الأبطال والبطلات الأولمبيين.

وكانت اللجنة الأولمبية، قد أطلقت، اعتبارا من شهر شتنبر الماضي، برنامجا جديدا يخص منح إضافية للرياضيين المغاربة المؤهلين إلى دورة الألعاب الأولمبية الصيفية "باريس 2024"، في إطار استراتيجيتها لدعم الجامعات الرياضية المغربية، بهدف تحسين ظروف إعداد الأبطال والبطلات وتلبية احتياجاتهم الرياضية الخاصة.

مصدر من داخل اللجنة، أفاد في تواصل مع الموقع، إنه "بالإضافة للجهود التي تبذلها الجامعات الرياضية لدعم الرياضيين، فإنه هذه المنح تهدف إلى إدارة مشروعهم الرياضي من خلال الاتفاقيات المبرمة بين اللجنة الوطنية الأولمبية والجامعات الرياضية".

هذه المنح، يتم تمويلها من قبل مشروع التضامن الأولمبي ورابطة اللجان الأولمبية الوطنية في إفريقيا، بصفة جزئية، وأساسا بفضل اللجنة الأولمبية الوطنية المغربية ووزارة التربية الوطنية والتعليم العالي والرياضة، من خلال الاتفاقية المتعلقة بتنفيذ البرنامج العام لإعداد ومشاركة الرياضيين في الأحداث الدولية "2019-2028"، الموقع في أبريل 2019.

في سياق متصل، تم توزيع سلم المنح الشهرية على ثلاث فئات؛ 10. آلاف درهم شهريا بالنسبة لرياضيي النخبة "أ"، والذي يقتصر على الحائزين على ميدالية أولمبية في دورة "طوكيو 2020" والمصنفين بينن العشرة الأوائل عالميا في تخصصهم الرياضي، بالإضافة إلى الحاصلين على ميدالية في آخر نسخة من بطولة العالم.

فيما سيحصل أبطال وبطلات النخبة "ب" على أجر شهري يصل إلى 6000 درهما وتحصل النخبة "ج" على أجر شهري يصل إلى 3500 درهم، وفق معايير وضعتها اللجنة الأولمبية.

نقاش في هذا المستوى، الذي يخص توجه الرياضة الوطنية صوب استحقاق "باريس2024"، كان من المفترض أن يجمع كل الفاعلين والمهتميين بالحركية "الأولمبية" لا يقتصر على "تلميع" الواجهة بحضور بعض المشاهير من نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي.

كي لا نصبح فريسة للأوروبيين!

صَوّتَ البرلمان الأوروبي، على قرار غير مسبوق، يخص وضعية حقوق الإنسان، وحرية الصحافة في المغرب، بواقع 356 عضوا أيدوا قرار إدانة الرباط، بينما رفضه 32 برلمانيا، في حين غاب عن ...

استطلاع رأي

ما هي الدولة التي قد تدخل في حرب عسكرية ضد المغرب بسبب خلافها السياسي والتاريخي مع المملكة؟

Loading...