المرزوقي: حينما سعيت لحل قضية الصحراء في إطار الحكم الذاتي تلقت بلادي ضربات إرهابية

أكد الرئيس التونسي، السابق، منصف المرزوقي، أن موقف النظام الجزائري كان سلبيا اتجاهه هو شخصيا، واتجاه بلده تونس بسبب موقفه من قضية الصحراء، وعدم إيمانه بالرؤية الجزائرية للملف.

وأشار المرزوقي في حوار مع صحيفة "القدس العربي" اللندنية أنه كان يسعى خلال فترة حكمه إلى جمع القادة المغاربيين، حين دعاهم للاجتماع في تونس، وقد قبلوا كلهم عدى قادة الجزائر، حيث أكد المرزوقي أنه كان يفكر في عرض عدة مقترحات وهي مسألة الحريات الخمس، أي حرية التنقل والإقامة والعمل والتملك والمشاركة في الانتخابات البلدية للمغاربيين في الدول الخمس ثم إيجاد حل لقضية الصحراء في إطار الحكم الذاتي.. لكن الحسابات الخاطئة والأحقاد القديمة غلبت.

واتهم المرزوقي ضمنيا الجزائر بإدخال بلاده في دوامة الإرهاب، حينما أكد للصحيفة بالقول: "أنا مغاربي سعيت وأسعى إلى الدفع بهذا المشروع. لكن من الواضح أن هناك قوى مصممة على إجهاضه. وبالتالي فكلما تقدمنا ووجد حل معقول للمشكل الصحراوي في إطار الحكم الذاتي داخل المغرب واتحاد مغاربي كبير إلا تقوم قوى معينة بنوع من الضربات الإرهابية لمنع ذلك".

وزاد المرزوقي في حواره بالقول: "الناس التي تتحمل مسؤولية إفشال المشروع المغاربي هي التي تقف وراء عمليات البوليزاريو الأخيرة التي لا هدف من ورائها إلا منع أي تقارب أو تحقيق للحلم المغاربي. وأنا لدي أمل في أن التغيير الذي سيحصل في الجزائر بتغيير القيادات وبالحراك وبالديقراطية سيأتي بجيل جديد من الحكام تكون لهم الشجاعة والوطنية ليفهموا أن هذه السياسة التي ضيعت علينا أربعين عاماً يجب أن تنتهي وينبغي علينا اليوم أن ندخل في عملية إيجابية للتقارب بين الشعوب.

الرئيس التونسي السابق أشار في ذات الحوار أنه لا يمكن أن التضحية بمستقبل مئة مليون مغاربي لأجل مئتي ألف صحراوي في حين إن هؤلاء يجدون أنفسهم معززين ومكرمين داخل اتحاد مغاربي وضمن الحكم الذاتي في الدولة المغربية.

وزاد قائلا: "نحن نريد توحيد الدول ولا نريد إعادة التقسيم. لأنه إن قبلنا بذلك فما الذي سيمنع غداً من المطالبة بتقسيم الجزائر أو تونس؟ لقد كنا للأسف الشديد رهائن لدى مجموعة في النظام الذي ثار ضده الشعب الجزائري. وأملي الكبير في أن الجيل الجديد من الحكام الجزائريين الذي سيأتي به الحراك والديمقراطية هو من سيسعى إلى إنهاء هذه المشكلة وأن نبني اتحاد المغرب الكبير الذي لن يكون بالبوليزاريو وبتقسيم المغرب".

وعن الحراك في الجزائر شدد منصف المرزوقي أن مطلب الحراك كان في الأساس إنهاء احتقار الذكاء الجزائري والكرامة بخصوص إعادة ترشيح شخص كان عجزه لا يخفى على أحد وإنهاء سيطرة مجموعة معينة.

وزاد في القول: "عندي قناعة أن بعبع الدولة المخابراتية العسكرية في الجزائر قد انتهى وأنه مات في عقول وقلوب الجزائرين وأنهم لم يعودوا يشعرون بالخوف من الدولة العميقة، ولدي قناعة أن الجزائر في السنوات العشر المقبلة ستكون جزائر مختلفة بحكم تجدد الطبقة السياسية، وأنا لدي ثقة تامة في الشعب الجزائري سيقدم لنا في السنوات العشر المقبلة قيادة سياسية جديدة ستبني الاتحاد المغاربي وستفتح الباب للأحلام التي أمني بها نفسي منذ سنوات".

الأربعاء 6:00
سماء صافية
C
°
13.27
الخميس
14.86
mostlycloudy
الجمعة
15.51
mostlycloudy
السبت
14.91
mostlycloudy
الأحد
13.48
mostlycloudy
الأثنين
11.78
mostlycloudy