المساواة بين الجنسين، عند الحيوانات فقط

 المساواة بين الجنسين، عند الحيوانات فقط
جواد مبروكي
الأحد 28 أبريل 2024 - 9:04

من الطبيعي ألا يتمتع الرجل والمرأة بنفس الحقوق لأن تفَوّق الرجل على المرأة واضح لا جدال فيه بالنسبة للجنسين وللدّين وللسياسة. ومن المؤسف أن المرأة حصلت على حق التصويت في وقت مبكر جداً وبسرعة، فمثلا في فرنسا 1944 وفي بلجيكا عام 1948 وفي سويسرا عام 1971 وفي البرتغال عام 1976 وفي المغرب عام 1963.

ولحسن الحظ، فإن مجتمعنا الإنساني العالمي لا يزال يهيمن عليه الرجال، وإذا رأينا النساء ينشطن في مختلف القطاعات، فليطمئن الجميع، فهي مجرد موضة تجارية.

منذ قرن وبإلحاح متزايد تطالب النساء بحقوق متساوية مع الرجال ولكن هذه المطالبة بالمساواة تُسقط بالإنسان في عالم الحيوان لأن هذه المساواة بين الجنسين نجدها فقط عند الحيوانات. هل رأيتم كلباً يعتبر نفسه متفوقاً على كلبة؟ هل رأيتم حماراً عبداً لِأتان؟ هل رأيتم بغلاً يهين سفواء ويحتقرها ويهينها وينتهكها ويستغلها؟ فمن الواضح أننا البشر متفوقون على الحيوانات، أليس كذلك؟

نحن البشر نفكر ونبدع ونخترع ونبني ونتطور عبر القرون وذلك بالرغم من تفوق الرجال ودونية النساء. أما الحيوانات رغم تساويها بين الجنسين، إلا أنها ظلت دائما حيوانات ولم تخترع أو تتطور أو تبني شيئا منذ وجودها على الأرض وبقت دائمًا في البرية ولم يبنوا حضارة أو يقودوا حروبًا.

بينما نحن البشر نشن الحروب ونقتل ونستعمر ونجعل من إخواننا البشر عبيدًا لنا ونستغل الأضعف ونبني الحضارات ونخترع الآلة والسيارة والطائرة والهاتف ونستكشف الفضاء ونمشي على القمر. ولقد قمنا بكل هذه الإنجازات دون المساواة بين الجنسين.

فلماذا إذن تطالب هذه المنظمات الحديثة بالمساواة بين الرجل والمرأة؟ هل تريدنا أن نصبح حيوانات ونعيش بوحشية في الغابات والصحاري؟ هل تريدنا أن نفقد حضارتنا وهواتفنا وطائراتنا وأسلحتنا؟

بصراحة، أنا لا أفهم هذه المنظمات من أجل المساواة بين الرجل والمرأة! هل تنسخ هذه المساواة من الحيوانات وتريد أن تلصقها بنا نحن البشر؟

وإذا طبقنا هذه المساواة بين الرجل والمرأة، فللأسف سنصبح حيوانات وسنفقد حضارتنا التي بنيت عبر السياسة والاستعمار والعبودية والحروب وسوف لا نعود نعرف بعد الآن كيف نستخدم الهاتف أو نقود السيارة  أو نطير بالطائرة أو نسرق المال والذهب أو نصنع الأسلحة والقنابل أو نستغل الفقراء أو نشن حربًا بعد الآن ولن نستغل النفط والمناجم ولن نغزو الدول المتخلفة ولن نجري انتخابات للكذب واستغلال النظام و سوف نخسر قصورنا وفيلاتنا وشققنا وسوف نصبح متساويين وسنعيش جميعًا في الكهوف وسوف نفقد العطل ولن نذهب بعد الآن إلى الشاطئ وسوف لا نعود نحن الذكور معرفة استغلال النساء ولا سحقهن ولا احتقارهن ولا توبيخهن ولا إذلالهن ولا ضربهن ولن يعرفن بعد الآن كيف يطبخن لنا.

ولكن اطمئنوا أيها الرجال، فمن حسن الحظ أن الذَّكر البشري أدرك منذ بداية الإنسان مخاطر المساواة بين الجنسين، ولهذا نراه يقاتل ليل نهار لإنقاذ حضارتنا وحمايتها بكل الوسائل الممكنة حتى لا تغرق في الانحطاط الحيواني. وهكذا بنى الذكر البشري حصناً ويُحصنه أكثر فأكثر، لكي تقتصر هذه المساواة على الحيوانات فقط، وحتى لا تلوث حضارتنا الإنسانية.

* طبيب نفساني

اذهبوا إلى الجحيم..!

لم تكن وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة ليلى بنعلي الوحيدة التي تلاحقها تهم تضارب المصالح في علاقتها "المفترضة" مع الملياردير الأسترالي "أندرو فورست" التي فجرتها صحيفة "ذا أستراليان" وأعادت تأكيدها ...