المغاربة والمفارقات في تطبيق الوقاية ضد كورونا!

كلما لاحظت ما يحدث في المغرب والتدابير المتخذة لمكافحة انتشار هذا الفيروس الغامض كلما رأيت تناقضات تتحدى العقل والمنطق لدرجة أني في نهاية المطاف لا أفهم أي شيء على الإطلاق.

وما يحزنني هو قرار إغلاق الطرق البرية (لبعض المدن) والبحرية والجوية لحماية المغاربة ووقف انتشار الفيروس. وهو ما يرقى إلى حد قطع حرية تنقل المواطنين المغاربة.

دعونا نرى الآن ما يحدث في المدن وما إذا كان هذا يتماشى مع قرار إغلاق الطرق أم أنه متناقض تمامًا؟

ولذلك أعرض عليكم ما ألاحظه وأترك ​​لكم تفسيره وتحليله كما يحلو لكم.

1-  المقاهي مفتوحة  وممتلئة  والزبناء  ملتصقون ببعضهم البعض كما أشاهده كل مساء في شارع رئيسي أمام باب منصور في مكناس. وهذا بلا شك غير ضار مقارنة بفتح الطرق!

2- المطاعم  الشعبية مليئة بالزبائن، وحتى على الأرصفة ويأكلون بدون قناع ويمر المشاة بالآلاف في حدود نصف متر من المتذوقين. وهذا بلا شك غير ضار مقارنة بفتح الطرق!

3- ينتشر الباعة المتجولون للخبز والبْتيبانْ والقْراشْلْ والميلْفويْ والمادْلينْ على الطاولات في الهواء الطلق والذين بالإضافة إلى الغبار وانبعاثات السيارات والحافلات التي يتلقونها، نشاهد أيدي الزبناء تختبر من جميع الجهات الخبز لاختيار الأفضل. وهكذا تمَّ لمس الخبز الذي يشتريه المواطن  من طرف  10 أو 20 يد قذرة على الأقل والله وحده يعلم أين تجولت هذه الأيادي قبل لمس الخبز. وهذا بلا شك غير ضار مقارنة بفتح الطرق!

4- بائعو الهَنْدِيَّة الذين يقومون بتقشير الفاكهة وتقديمها للزبناء لتذوقها ومن الواضح أن الباعة يحترمون قواعد النظافة وينظفون السكين والأيدي 100 ألف مرة في دلو من الماء الراكد،  على الأرض  والذي يتلقى غبار أحذية المارين وسموم السيارات. وهذا بلا شك غير ضار مقارنة بفتح الطرق!

5- يتجول الآلاف من المواطنين بدون أقنعة في أماكن شعبية مثل السّْويقات دون أن ننسى أن المئات منهم يرتدون أقنعة متسخة مثل الفحم. وهذا بلا شك غير ضار مقارنة بفتح الطرق!

6- تستقبل المساجد المؤمنين، وحتى لو لبسوا أقنعة  فالأقدام تبقى حافية ولا أعرف أين كانوا يتسكعون قبل دخول المسجد وبالضرورة يلمسون أرضيته رغم  السجادة الخاصة. وهل تم تطهير ملابسهم قبل دخول المسجد؟ نعم وهذا بلا شك غير ضار مقارنة بفتح الطرق!

7-  بائع الدجاج  يرتدي نفس القناع  مدة عدد من الأيام ويذبح الدجاجة ويغرقها في حوض من الماء الأسود الساخن (يستقبل مئات الدجاج) ثم يلقي بها في آلة النتف. ومن الواضح أن الدجاج قد تم نقله من المزرعة إلى البائعين ولا أعرف عدد الأيدي المختلفة للعمال الذين قاموا بنقل هذه الحيوانات المسكينة. وبمجرد  نهاية عملية النتف يتم إفراغ الدجاجة وغسلها بأيدٍ مصابة ومتعفنة في بعض الحالات. ومن الواضح أن جميع تدابير النظافة الصحية يتم إتباعها حرفياً كما هو الحال في غرفة العمليات. آه نعم، لقد نسيت أن أذكُر الزبناء أمام المتجر، بعضهم بدون أقنعة ولكن يحترمون مسافة التباعد الاجتماعي التي لا تتعدى بعض السنتيمترات. وهذا بلا شك غير ضار مقارنة بفتح الطرق!

8- بائع الآيس كريم الإيطالي بآلته الشهيرة على الرصيف التي تستقبل الغبار ومستحلبات دخان السيارات، ناهيك عن المخاريط المعلقة على الماكينة على بُعد بضعة سنتيمترات من كل زبون يتوقف لإرضاء شهوته. وهذا بلا شك غير ضار مقارنة بفتح الطرق!

9- في المطاعم الفاخرة  نقوم بقياس درجة حرارتك ونقدم لك المعقم المائي الكحولي ويجلس الزبناء بعد هذه العمليات على الطاولة ويزيلون الأقنعة حسب القوانين. ومن الواضح أن الكراسي قد تمت زيارتها بالفعل من قِبل زبناء  آخرين  وبدون شك قد قاموا بتطهير سراويلهم وقمصانهم قبل الجلوس.  ولكن النادل عند تقديم خدمته ليس لديه أذرع تتجاوز مترين لاحترام التباعد الاجتماعي  ولهذا فهو مجبر على الاقتراب من الزبون  بجسمه بالكامل على بعد بضع سنتيمترات فقط . نعم وهذا بلا شك غير ضار مقارنة بفتح الطرق!

10 - سيارات الأجرة والتي يرتدي نصفها من السائقين قناعًا متسخًا ويحرر الأنف  للتنفس. كما ينزل السائق عشرين مرة وأحيانًا لتناول القهوة مع الأصدقاء دون أي تباعد اجتماعي ثم يعود للعمل.  وتستقبل مقاعد الطاكسي المئات من الركاب وكل منهم يلمس معصمي الأبواب والمقاعد، ثم ينقح أقنعته. وفي المقصورة من الواضح أن التباعد الاجتماعي محترم  وعلى الأقل مترين يفصلان الركاب. كما من الواضح أن النقود التي يتلقاها السائق قد تم تعقيمها ألف مرة لأنه سوف يستخدمها لإعادة الصّْرْفْ إلى زبون آخر. نعم وهذا بلا شك غير ضار مقارنة بفتح الطرق!

11- حافلة النقل العمومي "الطّوبيسْ" ولا أحتاج أن أصفها لكم وعدد الأيدي التي تلامس القضبان والمقاعد لا تحصى. نعم وهذا بلا شك غير ضار مقارنة بفتح الطرق!

12- الحصول على إذن خاص لمغادرة بعض المدن والعودة إليها لمنع انتشار الفيروس. إنه تدبير صحي ممتاز. ولكن جزء كبير من هؤلاء المسافرين يأخذون سيارات الأجرة أو القطار والجميع يلمس نفس الأشياء. وعلى فكرة هل تتطلب الرخصة الاستثنائية إجراء تحليل للفيروس؟ بالتأكيد من بين هؤلاء المسافرين  نجد حاملي الفيروس. نعم وهذا بلا شك غير ضار مقارنة بفتح الطرق!

13- في محلات البقالة والسوبر ماركت يرتدي الأشخاص أقنعة قديمة لا أعرف عدد  أيام استعمالها وكل أيادي الزبناء تلمس نفس المنتجات لدرجة أنه من المحتمل أن تصبح جميع المنتجات ملوثة بالفعل. وهذا بلا شك غير ضار مقارنة بفتح الطرق!

14- يقول المتخصصون أنه بمجرد لمس القناع بالأصابع التي لامست بالفعل جميع الأسطح الممكنة، فإنه يتلوث ويجب تغييره فورًا ووضع القناع الملوث في كيس بلاستيكي ووضعه في سلة المهملات من أجل إعادة التدوير. ومن يحترم هذه القاعدة؟ يُعامَل القناع المسكين معاملة سيئة، أحيانًا في الجيب وأحيانًا حول العنق وأحيانًا يُقرض للزوج أو الزوجة ويتحول إلى قناع  جماعي. وهذا بلا شك غير ضار مقارنة بفتح الطرق! 

باختصار، كل هذا لإخباركم أنه من المستحيل احترام قواعد النظافة وأنه من الأفضل إغلاق المقاهي وفتح كل الطرق ويسترجع المغربي حرية التنقل!

*طبيب نفساني، باحث وخبير في التحليل النفسي للمجتمع المغربي والعربي

الأربعاء 15:00
مطر خفيف
C
°
19.79
الخميس
18.95
mostlycloudy
الجمعة
18.71
mostlycloudy
السبت
18.88
mostlycloudy
الأحد
21.77
mostlycloudy
الأثنين
19.79
mostlycloudy