عواد: اعتمدنا سياسية استشرافية في تدبير المياه – الصحيفة

عواد: اعتمدنا سياسية استشرافية في تدبير المياه

أكدت سفيرة المملكة ببنما، أمامة عواد، أن المغرب اعتمد منذ عقود سياسة استشرافية في مجال التدبير المستدام للموارد المائية، تقوم أساسا على تنظيم وتعبئة هذه الموارد عبر بناء السدود.

جاء ذلك في مداخلة لها ضمن أشغال "المؤتمر العلمي الدولي الثامن لمنطقة أزويرو"، الذي افتتحت أشغاله اليوم الاثنين بمدينة “تشيتري” البنمية حول موضوع “الماء جوهر الحياة والتنمية”.

وزادت عواد أن هذه السياسة باشرها الملك الراحل الحسن الثاني بإطلاق عملية واسعة لبناء السدود وتدبيرها بشكل محكم، وتتواصل اليوم تحت قيادة الملك محمد السادس، "وهو ما يجسد ممارسات فضلى في المجال تؤكد الاهتمام البالغ الذي طالما حظيت به إشكالية الماء بالمغرب".

وأوضحت أن هذا الاهتمام تجسد في مضامين دستور سنة 2011، والذي كرس، في فصله الـ31، مبدأ التنمية المستدامة وحماية الموارد الطبيعية والحق في الحصول على الماء والعيش في بيئة سليمة، وأكد على مسؤولية الدولة والمؤسسات العمومية والجماعات الترابية في العمل على تعبئة كل الوسائل المتاحة لتيسير الحصول على هذه الحقوق.

وأضافت أن المغرب معرض، بسبب المناخ السائد في جزء كبير من مناطقه، لإجهاد مائي بسبب تواتر حالات الجفاف، ولذلك فإن اقتصاده القائم على الفلاحة يتطلب منح أولوية واهتمام دائمين لإدارة المياه، مبرزة أن المملكة تراهن على اقتصاد دائري يقوم على تدوير مياه الصرف الصحي لاستخدامها في قطاعي الفلاحة والصناعة، وذلك بهدف حماية البيئة وتحقيق التنمية المستدامة.

وقد تم بمناسبة هذا الحدث تتويج سفيرة المغرب ببنما بميدالية "باولا سوليس دي هويرتا"، والتي تمنحها جامعة بنما سنويا لشخصيات دبلوماسية وأكاديمية وعلمية وسياسية تقديرا لتعاونها مع المركز الإقليمي للجامعة بمنطقة أزويرو.

ويعرف المؤتمر العلمي الدولي الثامن لمنطقة أزويرو، الذي ينظمه المركز وتستمر أشغاله إلى غاية 13 من الشهر الجاري، مشاركة خبراء وأكاديميين وباحثين بنميين وأجانب وعدد من السفراء المعتمدين ببنما وكذا ممثلين عن الحكومة وعن القطاع الخاص.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .