المغرب ثاني بلد في العالم سجناً للإسبان.. وسجونه الأسوأ لهم

كشف إحصائيات وزارة الخارجية، ومؤسسة +34 الإسبانيتين، أن ما بين 961 و996 شخصا يحملون الجنسية الإسبانية يوجدون في السجون العالمية وفق أخر إحصاء متعلق بسنة 2019، أُدينوا في قضايا متعددة، لكن أزيد من 90 بالمائة من هذه القضايا تتعلق بالاتجار الدولي في المخدرات.

وحسب مصادر إعلامية إسبانية تطرقت لهذه الإحصائيات، فإن فرنسا هي التي توجد في أعلى القائمة كأكثر بلد يضم أكبر عدد من الإسبان المُعتقلين في سجونها، بـ209 سجين، تليها في المرتبة الثانية المملكة المغربية بـ93 سجينا إسبانياً، و84 في السجون الألمانية، و69 في السجون البيروفية بأمريكا اللاتينية.

وأضافت ذات المصادر، أن 95 بالمائة من المُعتقلين الإسبان في السجون العالمية، هم مدانون في قضايا تتعلق بالاتجار في المخدرات. ويرجع ذلك حسب تقارير إعلامية سابقة إلى ارتباط هؤلاء بالشبكات الدولية لتهريب المخدرات في أوروبا وأمريكا اللاتينية.

وقالت المصادر الإعلامية الإسبانية، إن إسبانيا تُخصص 200 أورو لكل سجين يحمل جنسيتها في السجون العالمية كمنحة للرعاية للسجناء الذين لا تستطيع أسرهم الاعتناء بهم أو متابعة أحوالهم في السجون في بلدان أجنبية، وتضيف فوق ذلك إمكانية إرسال الدواء.

وفي هذا السياق، أشارت ذات المصادر، أن إرسال الدواء للسجناء الإسبان في بعض الدول أصبح ضرورة ملحة، خاصة للسجناء الإسبان المعتقلين في السجون المغربية، حيث أن رقما مهما من السجناء الإسبان في المغرب يعانون من الاكتئاب وأمراض مثل القرحة والتهاب المفاصل  والروماتيزم.

ويبدو واضحا من خلال التقرير، أن معاناة السجناء الإسبان في السجون المغربية هي الأسوأ ضمن باقي السجون العالمية الأخرى، ولهذا قررت السلطات الإسبانية إضافة الدواء إلى المنحة المخصصة لسجنائها في المغرب.

هذا وبالمقابل، فإن عدد السجناء المغاربة المعتقلين في السجون الإسبانية وفق أخر إحصاء أعلنت عنه نقابة السجناء بإسبانيا في 2017 كان يفوق 3 آلاف سجين من جنسية مغربية، تورطوا في عدة قضايا، من بينها الاتجار في المخدرات، ومختلف أنواع الجريمة.

الأحد 0:00
غيوم متفرقة
C
°
11.27
الأحد
14.65
mostlycloudy
الأثنين
14.75
mostlycloudy
الثلاثاء
14.98
mostlycloudy
الأربعاء
15.07
mostlycloudy
الخميس
16.7
mostlycloudy