المغرب ورومانيا يتفقان على مواصلة التنسيق من أجل العبور الآمن للمواطنين المغاربة الوافدين من أوكرانيا للتراب الروماني

 المغرب ورومانيا يتفقان على مواصلة التنسيق من أجل العبور الآمن للمواطنين المغاربة الوافدين من أوكرانيا للتراب الروماني
الصحيفة من الرباط
الأربعاء 2 مارس 2022 - 21:22

اتفق المغرب ورومانيا، اليوم الأربعاء، على مواصلة التنسيق العملياتي للاستقبال الآمن فوق التراب الروماني للمواطنين المغاربة الوافدين من أوكرانيا، من أجل تأمين عودتهم إلى المملكة في أقرب وقت ممكن.

وجاء هذا الإعلان خلال اتصال هاتفي بين وزير الخارجية الروماني، بوغدان أوريسكو، ووزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، وذلك وفقا لبلاغ لوزارة الشؤون الخارجية الرومانية.

وبهذه المناسبة، قدم أوريسكو تقييم الجانب الروماني للتطورات الأمنية المقلقة في المنطقة، مؤكدا أن بلاده ستواصل تضامنها مع جميع شركائها، لا سيما من خلال توفير الحماية والمساعدة القنصلية للمواطنين الأجانب.

كما استعرض الوزير الروماني الإجراءات التي اتخذتها بلاده من أجل التدبير السليم لتدفق الأشخاص عبر الحدود، علاوة على الدينامية المسجلة خلال الأيام الأخيرة.

من جانبه، أعرب بوريطة عن تقديره الخاص للطريقة العملية والفعالة التي دبرت وتدبر من خلالها السلطات الرومانية جميع المشاكل الناتجة عن تدفق الأشخاص عبر الحدود الرومانية، في سياق الأزمة في أوكرانيا.

كما عبر عن شكره للجانب الروماني على الدعم الذي يقدمه لتسهيل الإجلاء الآمن للمواطنين المغاربة من أوكرانيا، والذين يقدرون، بشكل خاص، الطريقة التي عوملوا بها، وكذا المساعدة التي تلقوها من قبل السلطات الرومانية.

وأوضح البلاغ أنه "منذ بداية الأزمة وحتى الآن، استفاد أكثر من 1700 مواطن مغربي من دعم السلطات الرومانية على الحدود الرومانية الأوكرانية".

في سياق متصل، ارتفع عدد المغاربة الذين غادروا أوكرانيا عبر المراكز الحدودية، إلى حدود الساعة الخامسة و46 دقيقة، مساء اليوم الأربعاء، إلى 5 آلاف و 303 أشخاص، حسب ما علم لدى وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج.

وأوضح المصدر ذاته، أن هذا الرقم، الذي يبقى مرشحا للارتفاع، يتوزع بين سلوفاكيا ( 2123 شخصا) وبولونيا ( 1500 شخص) وهنغاريا (1100 شخص) ورومانيا ( 580 شخصا) وكانت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج قد أوفدت نحو عشرين موظفا قنصليا، من بينهم أربعة قناصل عامين سابقين، لدعم ومساعدة أطقم السفارات المغربية المتواجدة ميدانيا، لاستقبال وتقديم المساعدة اللازمة للمغاربة في البلدان الأربعة المجاورة لأوكرانيا.

هناك ما هو أهم من "ذباب الجزائر"!

لم تكن العلاقة بين المغرب والجزائر ممزقة كما هو حالها اليوم. عداء النظام الجزائري لكل ما هو مغربي وصل مداه. رئيس الدولة كلما أُتيحت له فرصة الحديث أمام وسائل الإعلام ...

استطلاع رأي

في رأيك، من هو أسوأ رئيس حكومة مغربية خلال السنوات الخمس والعشرين من حكم الملك محمد السادس؟

Loading...