المغرب يتسلم نظام راجمات صواريخ صيني للقذائف الكلاسيكية والعنقودية

 المغرب يتسلم نظام راجمات صواريخ  صيني للقذائف الكلاسيكية والعنقودية
الصحيفة - وكالات
الأثنين 9 مارس 2020 - 9:00

تسلم المغرب، الأسبوع الماضي، نظام راجمات الصواريخ الصيني  PHL03/AR2 الذي يمكنه تدمير مدينة بأكملها في دقائق.

وتم نقل الراجمات إلى مقر ثكنة المجموعة 18 للمدفعية الملكية. وهذا النظام الحربي عبارة عن مجموعة شاحنات ثمانية الدفع تحمل كل منها 12 قاذف صواريخ عيار 300 ملم، قادر على إطلاق مجموعة متعددة من القذائف الكلاسيكية والعنقودية بمدى يصل إلى أزيد من 150 كيلومترا. حسي ما نشرته "روسيا اليوم".

ويعتبر النظام الصاروخي من أقوى أنظمة الرجم بالصواريخ في العالم، "عبارة عن مجموعة شاحنات ثمانية الدفع، تحمل كل منها 12 قاذف صواريخ عيار 300 ملم".

ولا يتعدى هامش الخطأ المتر الواحد لبعض أنواع هذه القذائف، ما يجعلها من أقوى منظومات راجمات الصواريخ بالعالم.

وأفاد نفس المصدر بأن هذا السلاح من أقوى أسلحة الردع في ترسانة الجيش المغربي، حيث أن بطارية من 6 راجمات يمكنها إطلاق 72 صاروخا يصل وزن الواحد منها 800 كلغ محملة بـ 280 كلغ من المواد المتفجرة، في 30 ثانية فقط، وإعادة تسليحها في أقل من 30 دقيقة، ما يمكن من تدمير مدينة صغيرة في ظرف دقائق.

كما أن النظام "قادر على إطلاق مجموعة متعددة من القذائف الكلاسيكية والعنقودية، بمدى يصل إلى أكثر من 150 كيلومترا".

يشار إلى أن الغرض الأساسي لهذه الراجمة، هو تدمير تجمعات العدو في المناطق المفتوحة والمخابئ، مثل المشاة الآلية والدبابات والمدفعية والدروع الخفيفة ومدرجات الطائرات.

وتعتمد هذه الراجمات على مركبات أخرى تعمل كمركز قيادة لتحديد إحداثيات الأهداف المراد قصفها، باستخدام الرادارات الميدانية أو المعلومات التي تبثها الطائرات بدون طيار.

بعد منع الصحافيين من تغطية زيارة سانشيز.. أيُّ إعلام تريد الدولة؟!

شكلت زيارة رئيس الوزراء الإسباني، بيدرو سانشيز إلى المغرب الأسبوع الفائت، مناسبة أخرى لأن تقول الحكومة (أو الدولة) للإعلام المغربي: إذهب إلى الجحيم ! وفي الوقت الذي الذي عمد رئيس الوزراء ...

استطلاع رأي

مع تصاعد التوتر بين المغرب والجزائر وتكثيف الجيش الجزائري لمناوراته العسكرية قرب الحدود المغربية بالذخيرة الحيّة وتقوية الجيش المغربي لترسانته من الأسلحة.. في ظل أجواء "الحرب الباردة" هذه بين البلدين كيف سينتهي في اعتقادك هذا الخلاف؟

Loading...