المغرب يتصدر الدول العربية في تعداد المواطنين الذين تم إجلاؤهم من أوكرانيا.. والجزائريون والليبيون ينتظرون برمجة أول رحلة

 المغرب يتصدر الدول العربية في تعداد المواطنين الذين تم إجلاؤهم من أوكرانيا.. والجزائريون والليبيون ينتظرون برمجة أول رحلة
الصحيفة – حمزة المتيوي
الأربعاء 2 مارس 2022 - 17:33

أصبح المغرب أكثر بلد عربي استطاع إجلاء رعاياه من أوكرانيا منذ الغزو الروسي لهذا البلد يوم 24 فبراير الماضي، وذلك بعد أن تجاوز عدد الذين تجاوزوا الحدود الأوكرانية نحو دول مجاورة، في إطار الرحلات المنظمة من طرف السفارات المغربية 2000 شخص إلى حدود يوم أمس الثلاثاء، في الوقت الذي يُنتظر فيه أن تستمر عمليات الإجلاء لنقل نحو 10 آلاف شخص آخرين أغلبهم طلبة إلى جانب مواطني موريتانيا، بينما لا زال مواطنو دول أخرى مثل الجزائر ينتظرون تنظيم أول رحلة إجلاء.

ويوم أمس أعلنت وزارة الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين في الخارج أن إجمالي مواطني المملكة الذين غادروا التراب الأوكراني عبر المعابر الحدودية للدول المجاورة، وصل إلى غاية الساعة الواحدة من صباح الثلاثاء إلى 2030 شخصا من بينهم 835 اتجهوا إلى بولندا و549 ذهبوا إلى رومانيا، في حين وصل 346 إلى هنغاريا وأخيرا 300 إلى سلوفاكيا، وقد أجرى وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة مع نظيره السلوفاكي مكالمة هاتفية تطرقت إلى الممر الآمن المخصص لإجلاء المغاربة إلى هذا البلد.

وسيشرع المغرب أيضا في نقل رعاياه عبر رحلات جوية من البلدان المجاورة لأوكرانيا نحو المملكة، عبر ثلاث رحلات تُنظمها الخطوط الملكية المغربية مقابل 750 درهما، تنطلق منذ اليوم الأربعاء من مطارات وارسو في بولندا وبوخاريست في هنغاريا وبودابيست في رومانيا، وهي نفسها الرحلات التي توصلت موريتانيا إلى اتفاق بشأنها مع حكومة الرباط لإجلاء رعاياها أيضا على متنها، وفق ما أكدته وزارة الخارجية والتعاون والموريتانيين في الخارج في نواكشوط.

وفي تونس، نقلت وكالة الأنباء الفرنسية AFP عن وزير خارجيتها عثمان الجندري قوله إن طائرة عسكرية تمكنت أمس الثلاثاء من إجلاء أو دفعة من مواطنيها العالقين في أوكرانيا، ويتعلق الأمر بـ106 طلاب وصلوا إلى مطار قرطاج في العاصمة قادمين من رومانيا، على أن تنطلق رحلة ثانية اليوم وعلى متنها 250 طالبا، كما يجري الاتفاق مع بولندا لتوسيع نطاق الرحلات الجوية وإجلاء 480 مواطنا آخر تم تسجيل أسمائهم، ويبلغ إجمالي التونسيين الموجودين في أوكرانيا 1700 شخص.

أما مصر التي يبلغ تعداد مواطنيها في أوكرانيا حوالي 6000 آلاف شخص من بينهم حوالي 3000 طالب، فقد أعلنت، عبر سفارتها في بوخاريست أن أول رحلة جوية نحو القاهرة قد أقلعت أمس الثلاثاء وعلى متنها 175 شخصا، وذلك بعدما توجه مُساعد وزير الخارجية للشؤون القنصلية والمصريين في الخارج إلى رومانيا للإشراف على عمليات الإجلاء.

وأعلنت الأردن أن عدد مواطنيها الذين أصبحوا خارج أوكرانيا منذ اندلاع الحرب وصل إلى 415 من أصل 3500 مقيمين في هذا البلد، وفق الوكالة نفسها، والتي نقلت، في المقابل، عن وزارة الخارجية الفلسطينية تأكيدها إجلاء "العشرات" من الطلاب الفلسطينيين نحو رومانيا وبولندا، بينما يعيش على الأراضي الأوكرانية 3500 فلسطيني من بينهم 600 طالب.

وفي الوقت نفسه فإن مواطني دول عربية أخرى لا زالوا ينتظرون أن تُنظم أولى رحلات إجلائهم، على غرار الجزائر التي قُتل أحد رعاياها في الحرب، وهو طالب يبلغ من العمر 24 عاما أصيب برصاصة في الرأس خلال اشتباك مسلح في مدينة خاركوف يوم السبت الماضي، وقد قدم رئيس البلاد عبد المجيد تبون تعازيه لعائلته، بينما أعلنت الحكومة الجزائرية أنها ستُنظم رحلات لإجلاء مواطنيها، ومن بينهم 1000 طالب من البلاد، وهو ما لم يتم بعد.

وينسحب الأمر نفسه على ليبيا أيضا، التي دعت سفارتها في أوكرانيا مواطنيها المقدر عددهم بـ3000 شخص، إلى التوجه إلى الحدود السلوفاكية شرقا أو إلى مدينة "شورت كيف" الأوكرانية غرب العاصمة كييف، وذلك منذ 25 فبراير الماضي، لكنها، وإلى حدود الساعة، لم تُعلن بعد عن تنظيم اي رحلة لإجلائهم، كما لم تصل لاتفاق مع أي بلد مجاور لها لمساعدتها في ذلك.

هناك ما هو أهم من "ذباب الجزائر"!

لم تكن العلاقة بين المغرب والجزائر ممزقة كما هو حالها اليوم. عداء النظام الجزائري لكل ما هو مغربي وصل مداه. رئيس الدولة كلما أُتيحت له فرصة الحديث أمام وسائل الإعلام ...

استطلاع رأي

في رأيك، من هو أسوأ رئيس حكومة مغربية خلال السنوات الخمس والعشرين من حكم الملك محمد السادس؟

Loading...