الملك محمد السادس يصادق على تعيين مدير جديد للقرض الفلاحي والـ CDG ويوافق على إنشاء هيئات خاصة باليهود المغاربة

 الملك محمد السادس يصادق على تعيين مدير جديد للقرض الفلاحي والـ CDG ويوافق على إنشاء هيئات خاصة باليهود المغاربة
الصحيفة من الرباط
الأربعاء 13 يوليوز 2022 - 21:29

ترأس الملك محمد السادس، اليوم الأربعاء بالقصر الملكي بالرباط، مجلسا وزاريا تمت خلاله المصادقة على عدة تعيينات، بالإضافة إلى الوقوف على التدابير التي تم إعدادها بشأن تنظيم الطائفة اليهودية المغربية.
وطبقا لأحكام الفصل 49 من الدستور، وباقتراح من رئيس الحكومة، وبمبادرة من وزيرة الاقتصاد والمالية، عيّن الملك خالد سفير، مديرا عاما لصندوق الإيداع والتدبير، كما عين عبد اللطيف زغنون، مديرا عاما للوكالة الوطنية للتدبير الاستراتيجي لمساهمات الدولة وتتبع نجاعة أداء المؤسسات والمقاولات العمومية. 

وبمبادرة من وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، عين الملك نور الدين بوطيب، رئيسا لمجلس الإدارة الجماعية للقرض الفلاحي للمغرب، وعبد الرحيم هومي مديرا عاما للوكالة الوطنية للمياه والغابات. 

وبمبادرة من الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالاستثمار والتقائية وتقييم السياسات العمومية، عين الملك علي صديقي مديرا عاما للوكالة المغربية لتنمية الاستثمارات والصادرات.

وفي ختام أشغال المجلس، قدم وزير الداخلية عرضا أمام الملك، يتعلق بالتدابير التي تم إعدادها تنفيذا للتعليمات الملكية بشأن تنظيم الطائفة اليهودية المغربية.

وتشمل المنظومة المرفوعة للنظر الملكي، والتي تم إعدادها بعد مشاورات موسعة مع ممثلي الطائفة اليهودية وشخصيات منتسبة لها، إحداث المجلس الوطني للطائفة اليهودية المغربية، ويتولى السهر على تدبير شؤون الطائفة والمحافظة على التراث والإشعاع الثقافي والشعائري للديانة اليهودية وقيمها المغربية الأصيلة، وستنبثق عن المجلس لجان جهوية تقوم بتدبير القضايا والشؤون اليومية لأفراد الطائفة. 

كما ستُحدَث لجنة اليهود المغاربة بالخارج، وستعمل على تقوية أواصر ارتباط اليهود المغاربة المقيمين بالخارج ببلدهم الأصلي، وتعزيز إشعاعهم الديني والثقافي، والدفاع عن المصالح العليا للمملكة، إلى جانب مؤسسة الديانة اليهودية المغربية، وتسهر على النهوض والاعتناء بالتراث اللامادي اليهودي المغربي والمحافظة على تقاليده وصيانة خصوصياته. 

آن الأوان للمغرب أن يدير ظهره كليا للجزائر!

لا يبدو أن علاقة المغرب مع الجزائر ستتحسن على الأقل خلال عِقدين إلى ثلاثة عقود مُقبلة. فحتى لو غادر "عواجز العسكر" ممن يتحكمون بالسلطة في الجزائر، فهناك جيل صاعد بكامله، ...