الملك يدعو إلى إدماج إفريقيا في العمل البيئي دوليا

 الملك يدعو إلى إدماج إفريقيا في العمل البيئي دوليا
الصحيفة من الرباط
الثلاثاء 24 شتنبر 2019 - 10:15

أكد الملك محمد السادس على ضرورة إيلاء إفريقيا الأولوية في العمل الدولي من أجل البيئة، التي يشكل تدهورها تهديدا يتعين على جميع بلدان العالم التصدي له بشكل جماعي، في رسالة وجهها إلى قمة العمل المناخي 2019، التي افتتحت أشغالها أمس الاثنين بمقر منظمة الأمم المتحدة بنيويورك.

وأبرز الملك في الجهود التي يبذلها المغرب من أجل التصدي للتغيرات المناخية والمحافظة على البيئة، ولاسيما لفائدة إفريقيا، القارة التي "تعاني من آثار التغيرات المناخية"، مشيرا إلى إطلاق قمة العمل الإفريقية الأولى، المنعقدة بمراكش، دينامية غير مسبوقة، لاسيما من خلال تفعيل لجنتي المناخ الإفريقيتين لحوض الكونغو ومنطقة الساحل.

وأضاف الملك، في الرسالة التي تلتها الأميرة للا حسناء رئيسة مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، أنه إلى جانب مبادرته مع إثيوبيا بتشكيل "تحالف من أجل الولوج إلى الطاقة المستدامة"، لفائدة البلدان الأقل تقدما، لاسيما في إفريقيا، فقد أطلق المغرب بتعاون مع البلدان الشقيقة في القارة، "المبادرة من أجل تكييف الفلاحة الإفريقية مع التغيرات المناخية".

وبعد أن أشار إلى التزام المغرب من أجل خفض انبعاثاته المسببة للاحتباس الحراري، والرفع من سقف طموحه في مجال الطاقات المتجددة، شدد العاهل المغربي على مبادرة "شبكة الشباب الإفريقي من أجل المناخ"، التي قامت مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، رفقة شركائها، بإحداثها بهدف إعلاء الحس القيادي والابتكار، وإبراز الدور الإيجابي للشباب الإفريقي.

وفي هذا الإطار، دعا صاحب الجلالة من أجل دعم إيجابي وفعلي لـ"قمة المناخ الأولى المخصصة للشباب"، والتي أكد جلالته أنها تبعث على التفاؤل.

بعد منع الصحافيين من تغطية زيارة سانشيز.. أيُّ إعلام تريد الدولة؟!

شكلت زيارة رئيس الوزراء الإسباني، بيدرو سانشيز إلى المغرب الأسبوع الفائت، مناسبة أخرى لأن تقول الحكومة (أو الدولة) للإعلام المغربي: إذهب إلى الجحيم ! وفي الوقت الذي الذي عمد رئيس الوزراء ...

استطلاع رأي

مع تصاعد التوتر بين المغرب والجزائر وتكثيف الجيش الجزائري لمناوراته العسكرية قرب الحدود المغربية بالذخيرة الحيّة وتقوية الجيش المغربي لترسانته من الأسلحة.. في ظل أجواء "الحرب الباردة" هذه بين البلدين كيف سينتهي في اعتقادك هذا الخلاف؟

Loading...