الملياردير الهندي غوتام أداني يعتزم إنشاء مشروع عملاق للطاقة المتجددة بالمغرب لتزويد أوربا بالكهرباء

 الملياردير الهندي غوتام أداني يعتزم إنشاء مشروع عملاق للطاقة المتجددة بالمغرب لتزويد أوربا بالكهرباء
الصحيفة – محمد سعيد أرباط
الجمعة 21 أكتوبر 2022 - 21:06

قالت صحيفة "بلومبيرغ" الأمريكية المتخصصة في الاقتصاد وعالم المال والأعمال، إن أثرى أثرياء آسيا، المليار الهندي، غوتام أداني، يعتزم إطلاق مشروع ضخم لإنتاج الطاقة المتجددة في المملكة المغربية، بهدف تزويد أوروبا بالكهرباء والوقود الخالي من الانبعاثات الملوثة.

وحسب ذات المصدر، فإن غوتام أداني الذي يُعتبر أغنى شخص في قارة أسيا بثروة تتجاوز 150 مليار دولار، يجري حاليا دراسات واستكشافات بشأن إمكانية إنجاز مشروع ضخم يكون متخصصا في الطاقة الخضراء المتجددة، لتلبية الحاجيات الأوروبية من الكهرباء والوقود النظيف.

وأضافت "بلومبيرغ" في هذا السياق، أن المشروع حسب ما كشفت عنه مصادر مطلعة به، يتعلق مبدئيا بمقترح بناء محطات لتوليد الطاقة الخضراء المستمدة من الرياح والشمس في المملكة المغربية، إضافة إلى بناء منشآت لإنتاج الهيدروجين الأخضر الذي يُعتبر هو "وقود المستقبل" بالنظر إلى رغبة البلدان الأوروبية على الاعتماد على وقود خالي من الانبعاثات.

ويُعتبر غوتام أداني من بين أكبر المستثمرين العالميين في العديد من المجالات، وهو رئيس ومؤسس مجموعة أداني، وهي مجموعة متعددة الجنسيات مقرها أحمد آباد تشارك في تطوير وتشغيل الموانئ في الهند، وله استثمارات أخرى إلى جانب زوجته عبر مجموعة أداني "فاونديشن"، وقد صار اعتبارا من 21 شتنبر 2022 أغنى رجل في الهند وآسيا بثروة تتجاوز 158 مليار دولار أمريكي.

وينضاف هذا المستثمر إلى مجموعة من المستثمرين الدوليين الذين أعربوا سابقا عن رغبتهم في التوجه نحو الاستثمار في الطاقات المتجددة، خاصة أن العديد من البلدان بدأت تتجه نحو الاعتماد على الكهرباء والوقود الأخضر، استجابة لمطالب تقليص الانبعاثات المضرة بالمناخ، ويُعتبر المغرب من البلدان الرائدة في مجال انتاج الطاقة الخضراء.

وأطلق المغرب في السنوات الأخيرة العديد من المشاريع المتعلقة بانتاج الطاقة الخضراء، مثل مشروع نور 1 و نور 2 في صحراء ورزازات لانتاج الكهرباء انطلاقا من الطاقة الشمسية، حيث يملك المغرب أكبر محطة في العالم لانتاج الطاقة الشمسية.

إضافة إلى ذلك، أطلق المغرب العديد من المشاريع الأخرى التي تهدف إلى انتاج الهيدروجين الأخضر، مع دول مثل ألمانيا، حيث يتجه إلى بناء محطات لتوليد الطاقة وانتاج الهيدروجين الأخضر لتصديره إلى أوروبا، في ظل رغبة جل البلدان الأوروبية إلى تغيير الاعتماد على الوقود العادي بوقود الهيدروجين الذي يُعتبر صديقا للبيئة.

كي لا نصبح فريسة للأوروبيين!

صَوّتَ البرلمان الأوروبي، على قرار غير مسبوق، يخص وضعية حقوق الإنسان، وحرية الصحافة في المغرب، بواقع 356 عضوا أيدوا قرار إدانة الرباط، بينما رفضه 32 برلمانيا، في حين غاب عن ...

استطلاع رأي

ما هي الدولة التي قد تدخل في حرب عسكرية ضد المغرب بسبب خلافها السياسي والتاريخي مع المملكة؟

Loading...