مَلك السعودية يَعود لقضاء عطلته بطنجة بعد «تجاوز» الخلاف بين المَملكتين – الصحيفة

مَلك السعودية يَعود لقضاء عطلته بطنجة بعد «تجاوز» الخلاف بين المَملكتين

في الوقت الذي تشير كل المعطيات إلى دخول العلاقة بين المغرب والسعودية إلى مرحلة تجاوز "الخلاف الصامت"، بعد تراكم "سوء فهم كبير" بين المَملكتين، أكدت مصادر مطلعة لـ"الصحيفة"، أن الملك السعودي، سلمان بن عبد العزيز، يستعد لقضاء عطلته الصيفية، هذه السنة، في مدينة طنجة، بعد أن فضل قضاءها السنة الماضية، في منتجع "نيوم" المشروع الاقتصادي الضخم الذي لا يزال قيد الإنشاء في شمال غرب السعودية.

وأكد المصدر ذاته لـ"الصحيفة"، أن أوامر أعطيت للمشرفين على قصر الملك السعودي، المتواجد بمنطقة "أشقار" بطنجة، من أجل الاستعداد لاستقبال العاهل السعودي بعد رمضان مباشرة، حيث تم إخبار أسماء بعينها للإشراف على ترتيب إقامة الملك سلمان، الذي من المنتظر أن يحل بقصره المطل على البحر بمنطقة "أجبيلات"، بـ"أشقار".

في السياق ذاته، أشارت نفس المصادر إلى أنه قد تم التواصل، فعليا، مع العديد من الوكالات السياحية، لحجز ما يزيد عن 800 غرفة بفنادق مدينة طنجة، استعدادا لاستقبال الوفد المرافق للملك، من مستشارين ووزراء، وأمنيين، والحاشية الخاصة للملك السعودي.

وحسب ذات المعطيات الخاصة التي حصلت عليها "الصحيفة"، فإن عودة الملك السعودي لقضاء عطلته في مدينة طنجة، تأتي بعد رجوع "الدفء التدريجي" للعلاقة بين السعودية والمغرب، من خلال الاتصال الذي تلقاه، الملك محمد السادس من العاهل السعودي، بتاريخ 20 مارس الماضي، وكذا الرسالة الشخصية التي حملها، وزير الخارجية المغربي، شهر أبريل الماضي، إلى كل من الملك السعودي، سلمان بن عبد العزيز، وكذا لولي عهده الأمير محمد بن سلمان.

وهي الرسالة التي كان مضمونها يخص العلاقات الثنائية، حسب وكالة الأنباء السعودية التي نشرت الخبر، وهي العلاقة التي عرفت هزّات كبيرة منذ موقف المغرب، المحايد، من المقاطعة التي فرضتها السعودية والإمارات والبحرين على قطر، وما أعقب ذلك من قرارات من كلا الجانبين اعتبرها العديد من المراقبين بـ"العنيفة" في العلاقة التاريخية التي جمعت المملكتين على مدى عقود.

تعليقات الزوار ( 2 )

التعليقات تعبر عن اراء ومواقف اصحابها
  1. عبد الغني دحان :

    لا اهلا ولاسهلا بملك السعودية في طنجة

  2. ذ.مليكة الثومي :

    وجود الملك السعودي وطاقمه بمدينة طنجة فيه اساءة كبيرة للساكنة ، لان السعوديين تكون لهم فرصة لنشر الفساد وممارسة كل انواعه ، لا يسمح لهم بها في السعودية ، هم من شوهوا صورة المغربيات في البلاد العربية كلها، ،اما المغاربة فهم اشرف منهم واطهر ، لذلك لا يشرفنا وجودهم معنا ، ورزقنا على الله .

اترك تعليقاً

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .