الناقلة الإيرانية باقية في جبل طارق بسبب أمريكا

تطيل مذكرة أصدرتها الولايات المتحدة الجمعة لمصادرة ناقلة النفط الإيرانية "غريس 1" التي ترسو في جبل طارق منذ احتجازها مطلع يوليوز، وتستعد للإبحار بعدما سمحت لها سلطات المنطقة البريطانية بذلك، أمد الأزمة الدبلوماسية بين طهران وواشنطن.

وحتى أمس السبت لم يصدر أي رد فعل عن المملكة المتحدة أو جبل طارق على المذكرة الأميركية، ولكن أي أمر باحتجاز السفينة يجب أن يصدر عن محكمة جبل طارق العليا، وهو ما لم يحدث والناقلة لا تزال حرة في الإبحار.

وأكدت وزارة العدل الأميركية في بيان أول أمس الجمعة، أن ناقلة النفط تستخدم في تجارة "غير مشروعة" باتجاه سوريا، ينظمها الحرس الثوري الإيراني الذي أدرجته واشنطن على لائحتها "للمنظمات الإرهابية الأجنبية".

واتهم وزير العدل الأميركي في المذكرة الجمعة الناقلة بالضلوع في مخطط "للوصول بطريقة غير قانونية إلى النظام المالي الأميركي بهدف دعم شحنات غير شرعية من إيران إلى سوريا يرسلها الحرس الثوري الإيراني".

ولم يعرف ما إذا كانت واشنطن طلبت من سلطات جبل طارق تنفيذ مذكرة مصادرة السفينة، بينما تقوم إيران بتغيير علمها واسمها وإرسال طاقم جديد لتبحر مجددا.

السبت 12:00
سماء صافية
C
°
20.81
الأحد
17.67
mostlycloudy
الأثنين
18.53
mostlycloudy
الثلاثاء
16.52
mostlycloudy
الأربعاء
16.46
mostlycloudy
الخميس
18.4
mostlycloudy