الوداد يتطلع لإتمام المهمة أمام الأهلي المصري والظفر بعصبة أبطال إفريقيا

 الوداد يتطلع لإتمام المهمة أمام الأهلي المصري والظفر بعصبة أبطال إفريقيا
الصحيفة من الرباط
السبت 10 يونيو 2023 - 16:37

يتطلع الوداد الرياضي، الذي أبقى على حظوظه قائمة، بعد العودة من ميدان الأهلي المصري بهدفين لواحد، إلى تعويض نتيجة الذهاب والظفر باللقب الثاني على التوالي، في مباراة يوم غد الأحد بالمركب الرياضي محمد الخامس.

وسيمنح امتياز الهدف خارج الديار الذي سجله سيف الدين بوهرة وقلص الفارق قبل 4 دقائق من نهاية الوقت الأصلي للمباراة، وأربك حسابات الفريق المصري بكل مكوناته، دفعة معنوية للفريق الأحمر.

ويوضح رد الفعل المصري التأثير الحاسم الذي يمكن أن يحدثه العامل الذهني على نتيجة هذا النهائي، الذي تميل فيه الكفة للوداد الرياضي. وكذب الوداد ببلوغه نهائي المسابقة، كل التوقعات بكونه غير قادر على الذهاب إلى النهاية والاحتفاظ باللقب، بالنظر إلى تغيير المدربين الذي قد يسبب أزمة في أي فريق.

وتظل مباراة نصف النهائي ضد ماميلودي صنداونز الجنوب إفريقي، الفائز على الأهلي في دور المجموعات (5-2) والمرشح بالنظر إلى أدائه هذا الموسم، المثال الحي لمسار الوداد المثير للقلق على المستويين التكتيكي والتقني، وفي نفس الوقت الباعث على الاطمئنان على المستوى الذهني.

علاوة على ذلك، ساير الوداد بقية مباراة الذهاب عندما خسر 2-0، في ملعب نادي القاهرة، وحاول تطوير أسلوب اللعب وبحث عن الهدف دون الاندفاع أو إظهار علامات اليأس، وهو ما عكس التركيز الذهبي الذي كان عليه اللاعبون جعلهم يسجلون هدفا في الدقائق الأخيرة من المباراة منح الفريق دفعة معنوية لمباراة العودة بمركب محمد الخامس بالدار البيضاء للظفر باللقب الرابع للفريق الأحمر.

وهكذا فإن الإرادة والعزيمة القوية وخبرة اللاعبين وشخصية البطل تشكل سلاح الوداد في هذه العودة النهائية. بهذا، مع العلم أن الجوانب التقنية للفريق تحتاج إلى عمل يجب القيام به، لتفادي أخطاء مباراة الذهاب واختيار العناصر الأكثر جاهزية منذ بداية المباراة.

ويعد هذا النهائي، الثالث بين الوداد والأهلي في دوري أبطال إفريقيا بعد نسختي 2017 و2022.

وسيسعى الوداد الرياضي للفوز بلقبه الثاني على التوالي والرابع في تاريخه، بعد لقبه عام 1992، على حساب الهلال السوداني، و2017 و2022 ضد الأهلي.

من جانبه، سيطمح الأهلي للفوز باللقب الـ 11، حيث يعتبر الفريق المصري الأكثر تتويجا في هذه المسابقة.

السيد فوزي لقجع.. السُلطة المُطلقة مفسدة مُطلقة!

بتاريخ 3 مارس الماضي، كشف منسق ملف الترشيح المشترك لإسبانيا والبرتغال والمغرب لكأس العالم 2030 أنطونيو لارانغو أن لشبونة لن تستضيف المباراة النهائية للمونديال. وأثناء تقديم شعار البطولة وسفرائها، أكد ...