الولايات المتحدة تطلب من المغرب المشاركة في تحالف عربي لحفظ السلام بغزة.. والرباط تشترط اعترافا أمريكيًا بالدولة الفلسطينية

 الولايات المتحدة تطلب من المغرب المشاركة في تحالف عربي لحفظ السلام بغزة.. والرباط تشترط اعترافا أمريكيًا بالدولة الفلسطينية
الصحيفة من الرباط
الخميس 16 ماي 2024 - 16:05

طلبت الولايات المتحدة الأمريكية من المغرب، المشاركة في قوات لحفظ السلام تُخطط لنشرها في قطاع غزة، كجزء من خطة تعمل عليها حاليا لإنهاء الحرب الإسرائيلية على القطاع، غير أن الرباط طلبت من واشنطن، في المقابل، الاعتراف بالدولة الفلسطينية.

المعطيات كشفت عنها صحيفة "فاينانشيال تايمز" البريطانية، التي أوردت أن الولايات المتحدة الأمريكية ترغب في نشر قوات متعددة الجنسيات في القطاع الفلسطيني، على أن تكون من جنسيات عربية وألا يكون للجيش الأمريكي أي تواجد ميداني بغزة.

وحسب ما أوردته الصحيفة نقلا عن مسؤولين على علاقة بالملف، فإن إدارة الرئيس جو بايدن ترغب في إنشاء تحالف لقوات عربية لحفظ اسلام، من أجل تدارك الفراغ المتوقع حصوله في السلطة دخل القطاع بعد انتهاء الحرب الإسرائيلية.

وستكون مهمة هذه القوات ضمان الاستقرار إلى حين إنشاء "سلطة فلسطينية جديدة وأجهزة أمنية تحظى بالثقة"، وهو الاقتراح الذي طرحته الإدارة الأمريكية على عدة دول عربية، من بينها المغرب ومصر والإمارات العربية المتحدة.

وأضاف المصدر ذاته أن الطلب الأمريكي جوبه بالرفض من لدن المملكة العربية السعودية بالإضافة إلى دول عربية أخرى، خشية اعتبارها "متواطئة" مع الإسرائيليين، وأيضا مخافة حدوث "تمرد" عليها داخل قطاع غزة.

وفي المقابل فإن المغرب ومصر والإمارات ناقشت المقترح بالفعل، لكنها ربطته باعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بالدولة الفلسطينية، هذه الأخيرة التي لا ترى أنها قادرة على قيادة جهود إنهاء الحرب ودون أن تكون هناك قوات على الأرض، لكن ليس من ضمنها جنود أمريكيون.

ووفق الصحيفة البريطانية، فإن الدول العربية أصبحت متقبلة لفكرة نشر قوات لحفظ السلام في غزة، عوض استمرار الجيش الإسرائيلي داخل أراضي القطاع، لكن تفادي واشنطن المشاركة بقواتها جعل من الصعب عليها إقناع دول أخرى بالمشاركة.

ونقلت الصحيفة عن مصدر مقرب من مسار التفاوض قوله إنه "لا زال أمامنا وقت طويل لمشاهدة قوات عربية لحفظ الاستقرار بقطاع غزة"، هذا بالإضافة إلى عدم وضوح نوايا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بخصوص آجال سحب جنوده من القطاع.

تعليقات
جاري تحميل التعليقات

اذهبوا إلى الجحيم..!

لم تكن وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة ليلى بنعلي الوحيدة التي تلاحقها تهم تضارب المصالح في علاقتها "المفترضة" مع الملياردير الأسترالي "أندرو فورست" التي فجرتها صحيفة "ذا أستراليان" وأعادت تأكيدها ...