انْجِذَاب!

 انْجِذَاب!
أحمد إفزارن
الثلاثاء 19 أبريل 2022 - 21:47

■ في حَياتِنا انْجِذَابٌ وجَذبٌ وجاذِبيّةٌ وتجاذُب۔۔۔
وغيرُ هذه من المُرادِفاتِ والإحالاتِ والإيحَاءَات۔۔
وفي كلّ الاتّجاهات، وحتی بخَلْفِيّاتِ حَياتِنا اليوميّة، يَتَحرّكُ "قانُونُ الجَذْب"، وهو في ذاتِه مِن أسرار الحياة۔۔
يقُومُ علی مُعادلةِ تحقِيقِ ما يَطمحُ لهُ أيُّ إنسان۔۔
و"قانون الجَذب" ينُصّ علی أنّ كلّ ما يُفكّرُ فيه المرءُ يُمكِنُ أنْ يَتحَقّق۔۔
كلُّ ما يَخطُرُ بالعَقل، يَتحَقّق بالطّموحِ والعمَل۔۔
الطّموحُ يُحرّك في أعماقِ الإنسانِ طاقاتِ الانجِذاب، لتَحقيقِ هَدفِه المنشود، بقُوةِ العَقلِ المُواكِبِ للعَمل۔۔
وبهذا الطُّموحِ الإيجابِيّ، المَرفُوقِ بالعملِ الدّٶوب، يُحققُ المرءُ، إن عاجِلاً أو آجِلاً، هدَفَهُ المَطلُوب۔۔
ويَتحوّلُ ما كان في مَسارهِ خيالاً، إلی واقعٍ مَلمُوس۔۔
ويَتحقّق حُلمُه علی أرضِ الواقع۔۔
• وفي "قانونِ الجَذْبِ" انجِذابٌ في اتّجاهيْن: الحُلمُ والإنجاز۔۔ أحلامُ الحاضِر تقُودُ إلی هدَفِ الغَد۔۔
• وهذا يَحدُث في حياةِ أفرادٍ وجماعاتٍ وشُعُوب۔۔
وتتَحوّلُ الطّموحاتُ إلی واقِع۔۔
ويَتَحقّقٌ ما كان بالأمسِ خَيالاً۔۔
■ ونحنُ أيضًا نَستَطِيعُ أن نُحوّلَ أحلامَنا إلی واقِع۔۔ إنّها أحلامٌ شخصيةٌ واجتماعيةٌ وعمُوميّة۔۔
أحلامٌ تبدأ من الفرد، وتنتشرُ في كلّ البَلَد، ثم في العالمِ أجمَع۔۔
ولا نَختلِفُ عن الأُمَمِ الطّمُوحةِ إلی غدٍ أفضَل۔۔
إنّنا نملكُ ثرَواتٍ جذّابة، منها المادّية واللاّمادّية۔۔
• جاذِبيّةُ بلادِنا لها صُورَتانِ مُغرِيّتان: الجاذبيّةُ العِلميّة، والجاذبيةُ الاستِثماريّة.. وقِيلَ في حقّ بِلاَدِنا: "إنّ المَملكةَ مِنْ أكثَرِ الوِجهَاتِ جَذبًا للاستِثمارياتِ في العالَم"..
• الجاذبيّةُ العِلميّةُ ذاتُ بُعدٍ عالَميّ۔۔
وبلادُنا حاضِرَة، قَولاً وفِعلاً، بكفَاءاتِ "مغاربة العالم"، بالقارّاتِ الخمس۔۔
والعُلومُ ليسَت لها حدُود، كالثقافاتِ والفُنون، وتتَناسَلُ بقُوّةِ الجَذبِ والانجِذاب، عبرَ تَواصُلِ مُختلفِ فٸاتِ مُجتمَعِنا مع الشّعوبِ الأخری، فنُقدّمُ لها، ونَستَقدِمُ منها ما يُفيدُ وما منهُ نستفِيدُ۔۔
وهذه الحركيّةُ المُجتمعيةُ مع العالم مُفيدةٌ للتّلاقُحِ الحضاري الذي كان لبلادِنا علی مرّ التاريخ، وما زال مُستمرّا، بفضل التبادُلِ المَعرفي والتجاري، وتفاعُلاتِ فنّ الجَذبِ والانجِذاب۔۔
• إنّها مِيزةٌ لمَغاربةِ العالَم في تفاعُلِهم مع مُختلفِ الثقافات، في سياقِ "الدّبلُوماسيّةِ الشّعبية"۔۔
وهذا تكامُلٌ بين مَغاربةِ الدّاخِلِ والخارج۔۔ الجميعُ بصدَدِ تطويرِ أحلامِنا الحضارية، والتّكنُولوجية۔۔ ونحنُ بها مُنجَذِبُون إلی مَصافِّ البُلدانِ الحيّة، بقُوةِ الجَذبِ والانجِذاب۔۔
وفي أعماقِنا الوطنيةِ والاجتماعيةِ أحلامٌ جذّابةٌ نتَحَدّثُ عَنها في مَجالسِنا، لتَحريكِ مُٶسّساتِ القرار، في اتّجاهِ تحويلِ الصّعبِ إلی سَهل، والمُستحِيلِ إلی مُمْكِن۔۔
ومعًا، ومَهما كانت العقَبات، نحنُ مُٶهّلُونَ بطُمُوحِنا الدَّٶُوب، وطاقاتِ عِشقِنا الوَطنِي، لِلقفزِ مَسافاتٍ تِلْوَ أُخرَی إلی الأمام۔۔
■ وعلی كُلّ المُستَويات، مُتَحَرّكون بِفَعاليّاتٍ وطاقات، وأحلامٍ قابلةٍ للتّنفِيذ۔۔
نُفكّرُ في الغَدِ الجَذّاب، لتَحقِيقِ أحلامِنا وأحلامِ آباٸنا وأجدادِنا أثناءَ كِفاحِ الاستِقلالِ والحُرّية، وأحلامِ بَناتِنا وأبناٸِنا وأحفادِنا۔۔
• وما زال مُجتَمعُنا، وعبرَ أجيال، ورغمَ إكراهات ظَرفيّة، مُنجَذِبًا إلی إشراقاتٍ من هُنا وهُناك۔۔
جاذبيّةُ الغَد، هي الأُخری، تُحِيلُنا علی أحلامِ أجدادِنا، وآمالِ أحفادِنا، وطُموحاتِ بلادِنا۔۔۔
عيُونُنا مفتُوحةٌ علی العالم۔۔ وعلی التاريخ۔۔ وعلی التطوُّرات الحاصلةِ بمختلفِ المجالات۔۔ ونتَفاعلُ مع الأُسرةِ الدّولية۔۔
• وهذه مِن ثِمارِ الجاذبيّةِ البَشَرية، علی طريقةِ هذا المَغربيّ النّابِض، في الداخلِ والخارج۔۔
• أيُّها المغربيُّ الوفِيُّ المَسكُونُ بالذّكريات، وخُبزِنا المُشترَك!
البلادُ لا تَنسَاك!
ونبقَی مَعًا، يدًا في يَد، مِن أجلِ أضواءِ بِلادِنا۔۔
والإنسانيةِ جَمعاء!
■ ولا نَنسَی "إسحَاق نيُوتُن"۔۔
هو الآخرُ كانت له أحلامٌ جَذّابة۔۔
قادَتهُ أحلامُهُ الكَونيّةُ إلی ظِلالِ شَجرةِ التُّفّاح۔۔
وسَقطَت عليه تُفّاحة۔۔
وبفَضلِها اكتَشفَ "قانُونَ الجاذبيّة"۔۔
وفِينَا مَن لا زالُوا يَحلُمون بالجاذِبيّة۔۔
وفي هذه، يُقالُ: الجاذبيّةُ ما زالت، كما كانت، سيّدةَ الكَون..
تُحافِظُ على الحياةِ في سَطحِ الأرض.. وتُمْسِكُ بغِلافِنا الجوّي الضّرُورِي لعَمليّة التّنفُّس، ولِلحفَاظِ على دِفْءِ الشّمس، وتَجعَلُ القمرَ في مَدار ثابِتٍ حولَ كَوكبِنا الأزرَق..
ظاهرةٌ طبيعيةٌ بِها تَنجَذِبُ الكواكبُ والنّجومُ والمَجرّاتُ نحوَ بَعضِها.. وها هي الجاذبيّةُ تُحِيلُنا وتَحفِزُنا على التّجاذُبِ والانجِذاب..
ومِنَ  الجاذبية، تتكوّن لدينا نحن الكائناتُ الحيّة، مع نبَاتاتٍ وحَيواناتٍ وبشَر، انجِذاباتٌ نوعيةٌ تَصنَع التّلاقُحَ والتّناسُلَ والتّفكيرَ المُتفاعِل..
• أيُّ سِرّ في انجِذابٍ الكائناتِ إلى بعضِها؟ وماذا عن الأروَاح؟ هل الانجِذابُ في عالمِ الأروَاح حقيقةٌ أم خُرافَة؟
كثيرُون تَخطُرُ ببالِهِم هذه التّساؤلات..
• أيّةُ ألغازٍ في هذا الانجِذاب بينَنا نحنُ البشَر؟
وحتی بين كاٸناتٍ أخری معَنا في كوكبِ الأرض؟
هل هو انجِذابٌ مَعنَوِي؟ عقلِي؟ رُوحي؟
وهل هذا فقط؟ أم معهُ انجِذاباتٌ أُخرَی؟
■ ويا تُرَی! ماذا عن الجَذبِ والانجِذابِ بين الرّوحِ والجسَد؟ وما حقِيقةُ الرُّوح؟ ما هي الرُّوح؟ لا أحَدَ منّا يَعرفُها۔۔ يقُولُ كتابُ الله: "قل الرُّوحُ مٍن أمرٍ ربّي وما أُوتِيتُم مِنَ العِلْمِ إلاّ قليلاً (الإسراء: 85). 
• ألَيْسَ المُحَرِّكُ باتّجاهِ الرّوحِ أيضًا تَجاذُبٌ جسَدِي؟ وهل مِن جسَدٍ بلا رُوح؟ هل الرّوحُ طاقَة؟ وأين المَشاعِرُ بين البشَر؟ وأيُّ انجِذابٍ هو هذا بين أجسادٍ وأرواح؟
• عجيبٌ أن يَشعُرَ أيُّ شَخصٍ مِنّا بانجِذابٍ لمُجرّد أن يرَى شخصًا آخر؟ أيُّ سِرّ في هذه الرّٶية؟ ماذا يعني أن تَكفِيّ نظرةٌ عابرةٌ لإحداثِ انْجِذاب؟
• وأيةُ قُوةٍ تجمعُ بين أنواعٍ من الكائنات: ذَكَرٌ يَنجَذبُ إلى أُنثَى، برُؤيةٍ عابِرة؟ هل حالةٌ نفسيّة تَكفِي لتُبرّرَ هذه الجاذبيةَ بين جِنسَيْن؟ أهذا حنِينُ جنسيْنِ إلى بَعضِهِما؟
أيُّ سِرّ كامِنٍ في هذا التّجاذُب بين اثنيْن لا يَعرفان بعضَهُما؟ أهذا من ثِمارِ التّخَاطُرِ بين كائنيْن؟
لعلّ أرواحًا تتَخاطَب، ثم تتَآلَفُ وتتَجاذبُ وتقُودُ الأجسادَ لكي تلتَحِمَ في علاقاتٍ تُنتِجُ كائناتٍ هي الأخرى تتساءل، ولا تكُفٌّ عن استِغرابِ حياةٍ هي في الشكلِ مادّة، وفي العُمق هي أعمَقُ وأبعَدُ من المادّة..
• أهذا هو تَجانُسُ الأرواح؟
أَوَلَيسَت الرّوحُ تَنبُضُ بأساساتِ التّوافُقِ بين كائنيْن مُختَلِفيْن في الشكل، ويَتَعانَقانِ بالرّوح؟ وماذا يُقابلُ التّوافُق؟ أليس هو التّنافُر؟ وإذن، ما مَصدَرُ التّجاذُب؟
ومِن أينَ يأتِي الانجِذَاب؟

  • ولا نِهايةَ للتّسَاؤلات؟
    ■ مَغناطِيس!
    قِطْعَةٌ مَعدِنيّة تَجذِبُ إليها أنواعًا من المَعادِن۔۔ قُوّةٌ مَغناطِيسيّةٌ مَوجُودَة في الطبيعة۔۔ وهي مِن مُكوّناتِ الكَون، تَنجَذِبُ إلی بعضِها۔۔
  • إنها طبيعةُ الحياة۔۔
    ولا كوكبٌ واحدٌ مُستَقِلٌّ بذَاتِه، وبِمَعزلٍ عن باقِي مُكوّناتِ الحياة۔۔
    ولا يبدُو في الكَونِ مُستقِلٌّ بذاتِه۔۔ نحنُ والنّباتُ والمَعادنُ والنّجومُ والمَجَرّات، بِدايتُنا واحِدة، مُرتبِطةٌ ببَعضِها۔۔
    ولا نَجْمٌ يُحدّدُ مَداراتِه، ولا كيف يَدُور، ولا الهدَف الذي يَقصِدُه۔۔
    كلُّ مُكوّناتِ الوُجود، مُرتبطةٌ طبيعيًّا ببَعضِها، وفي تناسُقٍ تامّ بين أسرارِ الجَذْبِ والانجِذاب۔۔
    • أسرارٌ وُجوديةٌ تَكشِفُ عن أنّ الإنسانَ يَمتَلِكُ طاقاتٍ مَعدِنيّةً مَغناطِيسيّة تَجذبُ معادنَ أخری، وتَنجذِبُ هيّ إلى غيرِها۔۔
    إنّ الكَونَ طاقاتٌ تنجَذِبُ لِبَعضِها، وتُشكّلُ سِرًّا من أسرارِ الوجود۔۔
    • والتّساؤلاتُ بلا حُدُود۔۔ تَكشِفُ عن كَونِ الإنسانِ يَمتلكُ طاقاتٍ يُقالُ فيها إنها جذّابة۔۔ تَجذِبُ غَيرَها۔۔ ويَنجَذِبُ إليها الآخَر۔۔
    وهذه طبيعةُ الكَون۔۔
    طَبِيعةُ الجَذبِ والانْجِذَاب!
  • [email protected]

هناك ما هو أهم من "ذباب الجزائر"!

لم تكن العلاقة بين المغرب والجزائر ممزقة كما هو حالها اليوم. عداء النظام الجزائري لكل ما هو مغربي وصل مداه. رئيس الدولة كلما أُتيحت له فرصة الحديث أمام وسائل الإعلام ...

استطلاع رأي

في رأيك، من هو أسوأ رئيس حكومة مغربية خلال السنوات الخمس والعشرين من حكم الملك محمد السادس؟

Loading...