باستثمار يصل إلى حوالي 20 مليار دولار.. شركة أسترالية تُخطط لإطلاق مشروع لإنتاج الهيدروجين الأخضر بالمغرب

 باستثمار يصل إلى حوالي 20 مليار دولار.. شركة أسترالية تُخطط لإطلاق مشروع لإنتاج الهيدروجين الأخضر بالمغرب
الصحيفة – بديع الحمداني
الأثنين 9 يناير 2023 - 19:30

تُخطط شركة "سي دابليو بي" (CWP Global) الاسترالية، لإطلاق مشروع ضخم في المملكة المغربية متخصص في إنتاج الهيدروجين الأخضر، حيث تقترب من التوقيع على اتفاق مع الحكومة المغربية خلال العام الجاري.

وحسب مصادر متخصصة، فإن الشركة تخطط لعدد من المشاريع بقيمة مالية تصل إلى حوالي 20 مليار دولار أمريكي، ومن بين هذه المشاريع، مشروع "أمون" (Amun)، حيث تعتزم إطلاقه في كلميم واد نون بجنوب البلاد، بهدف إنتاج 15 جيغاواط من الطاقة الخضراء اللازمة لإنتاج مليون طن من الهيدروجين الأخضر، وهي الكمية الضرورية لإنتاج نحو 6 ملايين طن من الأمونيا الخضراء.

ووفق مسؤولي الشركة الأسترالية، فإنه بعد توقيع الاتفاق مع الوزارة المغربية المختصة بقطاع الطاقة، ستستعد لإنشاء مشروعها ابتداء من سنة 2026، في حين أن البدء الفعلي لإنتاج الهيدروجين الأخضر في هذا المشروع سينطلق بعد 3 سنوات، مع نهاية 2029 أو بداية 2030.

ويدخل هذا المشروع في إطار المخطط المغربي الشامل الذي يهدف إلى تحقيق هدف إنتاج 3 ملايين طن من الهيدروجين الأخضر بحلول سنة 2030، بالاعتماد على المشاريع والبنية التحتية بالمغرب الخاصة بهذا القطاع.

جدير بالذكر أن قطاع الطاقة الخضراء في المغرب، وخاصة انتاج الهيدروجين الأخضر، تستقطب في السنوات الأخيرة العديد من الشركات والفاعلين الدوليين، بالنظر إلى التسهيلات والتشجيع الذي يُقدمه المغرب من أجل تحقيق الريادة في هذا القطاع الذي يُعتبر قطاع المستقبل.

وفي هذا السياق، أعلنت الشركة البلجيكية "John Cockerill" بدورها عن عزمها إنشاء مصنع ضخم مخصص لصناعة أجهزة التحليل الكهربائي لإنتاج الهيدروجين الأخضر داخل المملكة المغربية، ليكون هو المصنع الأول من نوعه في القارة الإفريقية

وحسب بلاغ للشركة، فإنها أبرمت اتفاقية مع شركة مغربية متخصصة في الطاقة، من أجل الشروع في تصنيع أجهزة التحليل الكهربائي التي سيتم استخدامها في انتاج وقود الهيدروجين الأخضر، بعد إنشاء مصنع من نوع "Gigafactory" الضخم.

كما أشار البلاغ إلى أن شركة "جون كوكيريل"، ستُطلق مشروعا مشتركا مع الشركة المغربية، سيكون خاصا بتطوير حلول الهيدروجين الأخضر في المغرب، مشيرة إلى أن هذا يدخل في إطار مساهمة الشركة في المجهودات والمساعي المغربية والدولية المرتبطة بالطاقة الخضراء.

آن الأوان للمغرب أن يدير ظهره كليا للجزائر!

لا يبدو أن علاقة المغرب مع الجزائر ستتحسن على الأقل خلال عِقدين إلى ثلاثة عقود مُقبلة. فحتى لو غادر "عواجز العسكر" ممن يتحكمون بالسلطة في الجزائر، فهناك جيل صاعد بكامله، ...