بالرغم من دعمها الكامل لـ"البوليساريو".. الجزائر تعجز عن توفير جهاز "كاميرا" للجبهة؟

 بالرغم من دعمها الكامل لـ"البوليساريو".. الجزائر تعجز عن توفير جهاز "كاميرا" للجبهة؟
الصحيفة – محمد سعيد أرباط
الأربعاء 2 مارس 2022 - 9:00

تُحيي جبهة "البوليساريو" الانفصالية هذه الأيام ما تطلق عليه "الذكرى 46 لتأسيس الجمهورية الصحراوية"، ويبدو أن الجزائر هي البلد الوحيد الذي قدم تهانيه للجبهة على هذه الذكرى عبر برقية لعبد المجيد تبون موجهة لإبراهيم غالي، في استمرار لدعمها الكامل لهذه الجبهة الانفصالية ضدا في المغرب، في الوقت الذي انفضت جل الدول المدعمة للطرح الانفصالي لـ"البوليساريو".

واغتنمت "البوليساريو" هذه المناسبة للثناء على الدور الكبير الذي تقوم به الجزائر لصالحها، وهو الدور الذي لاحظ مراقبون أنه تزايد خلال فترة عبد المجيد تبون مقابل تزايد نبرة العداء للنظام الجزائري تُجاه المملكة المغربية، وهو العداء الذي وصل إلى حد إعلان الجزائر من جانب أحادي قطع جميع العلاقات الديبلوماسية مع الرباط في العام الماضي.

ولم يترك زعيم "البوليساريو" هذه الفرصة دون أن يُعرب عن ما يُسميه بـ"الملاحم" التي يُقدمها عناصره في ميدان القتال أمام القوات المغربية، في النزاع القائم في المنطقة العازلة بشأن الصحراء، حيث عادت المواجهات من جديد في أواخر سنة 2020، بعدما تمكن المغرب من فرض السيطرة على معبر "الكركرات" الحدودي مع موريتانيا بعد أسابيع من التحرش وعرقلة حركة السير التجاري في هذا المعبر من طرف عناصر الجبهة الانفصالية.

المثير في "الملاحم" الذي يتحدث عنها قادة الجبهة الانفصالية دائما، حيث بلغ عدد البيانات العسكرية التي تتحدث عن تكبيد القوات المغربية خسائر جسيمة في الأرواح والعتاد العسكري إلى أزيد من 470 بيانا، لا توجد أي صورة أو فيديو يوثق لهذه الخسائر التي تذكرها "البوليساريو" عبر وكالة أنباءها بشكل يومي، وذلك منذ اندلاع المواجهات في نونبر 2020.

ولازالت الوكالة الرسمية للجبهة الانفصالية تنشر كل يوم بيانات "الأقصاف" التي تقوم بها عناصر "البوليساريو" ضد القوات المغربية، وتتحدث فيها عن خسائر كبيرة يتكبدها الجيش المغربي، لكن دون أي صور أو فيديوهات حقيقية لتلك العمليات العسكرية، وتكتفي بالاستعانة بصور قديمة لمركبات عسكرية، تُكررها كل يوم.

وتقوم وكالة الانباء الرسمية للجزائر بدورها، بنشر تلك البيانات مستعينة بنفس الصور القديمة، الأمر الذي يدفع إلى طرح تساؤل، في ظل الدعم المادي والمعنوي والعسكري الذي تقدمه الجزائر لـ"البوليساريو"، لماذا تعجز عن توفير لها جهاز "كاميرا" لتصوير عملياتها العسكرية وتقديمها كعربون عن وجود حرب في الصحراء وتكبيد المغرب خسائر في العتاد والأرواح؟

هناك ما هو أهم من "ذباب الجزائر"!

لم تكن العلاقة بين المغرب والجزائر ممزقة كما هو حالها اليوم. عداء النظام الجزائري لكل ما هو مغربي وصل مداه. رئيس الدولة كلما أُتيحت له فرصة الحديث أمام وسائل الإعلام ...

استطلاع رأي

في رأيك، من هو أسوأ رئيس حكومة مغربية خلال السنوات الخمس والعشرين من حكم الملك محمد السادس؟

Loading...