فندق "5 نجوم" في West BAY الدوحة من أجل إقامة المنتخب المغربي في "المونديال"

 فندق "5 نجوم" في West BAY الدوحة من أجل إقامة المنتخب المغربي في "المونديال"
الصحيفة - عمر الشرايبي
الأربعاء 27 يوليوز 2022 - 13:18

كشف الاتحاد الدولي لكرة الدقم "فيفا" عن أماكن إقامة وتداريب المنتخبات ال32 المشاركة في نهائيات كأس العالم لكرة القدم بقطر، المقررة في الفترة ما بين 21 نونبر و18 دجنبر من العام الجاري.

ويستقر المنتخب الوطني المغربي بأحد الفنادق الفخمة "خمس نجوم" بمنطقة الخليج الغربي "West Bay" للعاصمة القطرية الدوحة، غير بعيد عن مقر إقامة المنتخب الكرواتي، خصم "الأسود" في الجولة الأولى ضمن المجموعة السادسة، في حين تتوزع فنادق جل المنتخبات المشاركة في "المونديال" داخل رقعة جغرافية لا تتعدى 10 كلمترات.

صورة لأحد غرف فندق إقامة المنتخب الوطني

ويوجد فندق إقامة "الأسود"، الحاصل تنقيط (8,1/10) في تقييم الزبناء، وفق أحد المواقع الإلكترونية المختصة في حجز الفنادق عبر الانترنيت، (يقع) في منطقة ساحلية، قرب مقر وزارة العدل وغير بعيد عن مركز الدوحة للمعارض والمؤتمرات، كما يبعد ب10كيلومترات (14 دقيقة) عن ملعب الدحيل، حيث مقر تداريب الفريق الوطني خلال البطولة.

خارطة فنادق المنتخبات في "مونديال2022"

في المقابل، يبعد الفندق عن ملعب "البيت"، الذي سيحتضن مباراة المغرب أمام كرواتيا، في 23 نونبر القادم، (يبعد) بحوالي 43 كلم (32 دقيقة)، كما يبعد عن ملعب "الثمامة" حيث ستجرى المباراتان الثانية والثالثة، أمام منتخبي بلجيكا وكندا، بحوالي 15 كلم.

صورة تقريبية للمسافة بين فندق "الأسود" وملعب التداريب

هذا وأفادت الـ FIFA في بلاغ رسمي أنه ينبغي على كل منتخب أن يسجل وصوله إلى فندق معسكره قبل خمسة أيام على الأقل من موعد انطلاق مباراته الأولى في البطولة، كما يمكن للفرق أن تمدد إقامتها إلى أكثر من 15 يوما.

هذا وتتميز نسخة كأس العالم الحالية بإقامة 24 منتخبا من أصل 32 في مساحة نصف قطرها 10 كيلومترات فقط، وهذا ما سيصنع أجواء خاصة ومفعمة بالحيوية في الدوحة والمناطق المحيطة بها.

في سياق متصل، قال القطري ناصر الخاطر، الرئيس التنفيذي لبطولة كأس العالم، في تصريح لموقع الFIFA، إنه "يسعدنا أن نرى الجماهير وهي تستمتع بمشاهدة المنشآت الضخمة التي طورتها قطر لمنتخباتهم الوطنية وللنوادي المحلية مستقبلا، وكما جرت عليه العادة في مشاريع كأس العالم، فقد كان التخطيط للإرث أحد أهم أهدافنا، إذ ستستفيد أنديتنا ومجتمعنا المحلي لاحقا من أغلب مواقع التدريب التي شيدت، كما ستساهم الفنادق الجديدة في ازدهار السياحة القطرية بعد 2022".

آن الأوان للمغرب أن يدير ظهره كليا للجزائر!

لا يبدو أن علاقة المغرب مع الجزائر ستتحسن على الأقل خلال عِقدين إلى ثلاثة عقود مُقبلة. فحتى لو غادر "عواجز العسكر" ممن يتحكمون بالسلطة في الجزائر، فهناك جيل صاعد بكامله، ...