بحث سبل التعاون في مجال الحماية الاجتماعية محور مباحثات مغربية - مالية

 بحث سبل التعاون في مجال الحماية الاجتماعية محور مباحثات مغربية - مالية
الصحيفة من الرباط
الأثنين 4 مارس 2024 - 10:33

 أجرت وزيرة التضامن والإدماج الاجتماعي والأسرة، عواطف حيار، أمس الأحد بالرباط، مباحثات مع وزيرة الصحة والتنمية الاجتماعية بجمهورية مالي، آسا باديالو توري، تمحورت حول سبل التعاون في مجال الحماية الاجتماعية.

وقد شكل هذا اللقاء مناسبة لاستعراض التجارب ومختلف الخدمات المقدمة للمواطنين بالمغرب ومالي في المجال الاجتماعي.

وفي هذا الصدد، قالت الوزيرة المغربية في تصريح للصحافة، إن اللقاء شكل مناسبة لإبراز المجهودات المتواصلة للمملكة من أجل تعزيز ركائز الدولة الاجتماعية، بقيادة الملك محمد السادس، مستعرضة عددا من الأوراش الكبرى الجاري تنزيلها، وفق مقاربات تروم الالتقائية والنجاعة، ومنها ورش تعميم التغطية الصحية الشاملة والسجل الاجتماعي الموحد.

وتطرقت، بالمناسبة، لمختلف البرامج التي أطلقتها الوزارة، في إطار البرنامج الحكومي الحالي، من أجل تعزيز الرفاه الأسري وحماية حقوق الفتيات والنساء، مثل برنامج "جسر الأسرة"، وهو عبارة عن مراكز اجتماعية موزعة على جميع أنحاء المملكة وتروم التوعية منذ بداية تنشئة الأسرة.

كما استعرضت رؤية الوزارة من أجل جعل الأسرة منطلقا للاشتغال على الإشكاليات الاجتماعية من خلال توفير كل الخدمات المرتبطة بها، والتي ستصب في صالح النهوض بوضعية المرأة والطفل والأشخاص في وضعية إعاقة وصعبة والمسنين، مسجلة أن الاعتماد اليوم على الرقمنة والبيانات الإحصائية سيساعدان على جعل التدخل الاجتماعي وتعميم الحماية الاجتماعية أكثر فعالية.

ومن جهتها، أشادت باديالو توري، في تصريح مماثل، بالتطور الذي يعرفه المغرب في العديد من المجالات، مبرزة أن المملكة تعد نموذجا يحتذى في ميادين التنمية الاجتماعية والنهوض بأوضاع المرأة.

وقالت إن هذا اللقاء يعد فرصة لاستعراض وتقاسم التجارب ومختلف الخدمات المقدمة للمواطنين بكلا البلدين في المجال الاجتماعي، مضيفة أن هاته الزيارة شكلت مناسبة أيضا للاطلاع على التطور الملحوظ الذي تشهده المملكة في مجال النهوض بوضعية المرأة، وترسيخ مبادئ المساواة والتمكين الاقتصادي للنساء.

السيد فوزي لقجع.. السُلطة المُطلقة مفسدة مُطلقة!

بتاريخ 3 مارس الماضي، كشف منسق ملف الترشيح المشترك لإسبانيا والبرتغال والمغرب لكأس العالم 2030 أنطونيو لارانغو أن لشبونة لن تستضيف المباراة النهائية للمونديال. وأثناء تقديم شعار البطولة وسفرائها، أكد ...