برنامج مدعوم من إدارة بايدن.. إطلاق تمويل أمريكي لتشجيع الاستثمار في مدينتي العيون والداخلة بالصحراء المغربية

 برنامج مدعوم من إدارة بايدن.. إطلاق تمويل أمريكي لتشجيع الاستثمار في مدينتي العيون والداخلة بالصحراء المغربية
الصحيفة – محمد سعيد أرباط
الثلاثاء 2 أبريل 2024 - 23:24

أعلنت السفارة الأمريكية بالرباط، عن إطلاق تمويل لتشجيع الاستثمار في مدينتي الداخلة والعيون بالصحراء المغربية، في إطار برنامج "Grants.gov" الذي يُعد جزءا مما يُعرف بـ"جدول أعمال إدارة الرئيس" (PMA) المدعوم من الإدارة الأمريكية بقيادة جو بايدن.

ونشرت السفارة على صفحتها الرسمية بموقع فيسبوك منشورا قالت فيه "أخبار سارة لمنطقتي الداخلة والعيون! ما يصل إلى 500 ألف دولار من التمويل مفتوح الآن للمقترحات التي تهدف إلى تعزيز النمو الاقتصادي الشامل،" وأرفقت المنشور برابط برنامج "غرانت" الحكومي.

وحسب الموقع الرسمي للبرنامج، فقد تم تخصيص ميزانية تصل إلى مليون و500 ألف دولار، لفائدة الراغبين في الترشح للحصول على تمويلات من أجل الاستثمار في الداخلة والعيون، على أن يكون أعلى سقف للتمويل الواحد هو 500 ألف دولار، والأدنى هو 200 ألف دولار.

ووفق المصدر نفسه، فإن التمويل مفتوح لجميع المؤهلين الحاملين للجنسية الأمريكية، إضافة إلى الأجانب الذين يمثلون المنظمات غير الربحية والربحية، ومؤسسات التعليم العالي  الخاصة، والمنظمات الدولية العامة، علاوة على الشركات الصغيرة ذات الخبرة العملية والإقليمية، في مجالات التعليم والتنمية البشرية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وأوضحت الورقة التقنية للبرنامج، أن الاقتراحات يُفضل أن تشمل المشاريع التي تستهدف الفئات الهشة وذوي الاحتياجات الخاصة، وأن تعمل على خلق فرص الشغل والمساهمة في تقليص الفوارق الطبقية بالمنطقة.

ويأتي هذا التمويل الأمريكي في الصحراء المغربية، في إطار الاعتراف الأمريكي بسيادة المملكة المغربية على الإقليم، وهو الاعتراف الذي كان قد وقعته الإدارة الأمريكية السابقة بقيادة دونالد ترامب، وأبقت عليه إدارة بايدن دون أي تراجع في هذا الموقف.

وتشير هذه الخطوة إلى أن واشنطن تواصل تقدمها في مساعي تثبيت دعمها للسيادة المغربية الكاملة على الصحراء، ومن المرتقب أن تشهد الصحراء في السنوات المقبلة، العديد من الاستثمارات الأمريكية، ولا سيما أن المغرب فتح الباب أمام استقطاب استثمارات هامة في المنطقة لتحسين ظروف حياة الساكنة.

وفي نفس الوقت، يقوم المغرب بضخ استثمارات خاصة في المنطقة، لتعزيز الجاذبية الاستثمارية للصحراء، ومن بين المشاريع الكبرى التي يمضي قدما في تنفيذها، هو مشروع تشيد ميناء الداخلة الذي سيكون أحد الموانئ الكبرى على المحيط الأطلسي، للدفع بالعلاقات التجارية بين المغرب وباقي بلدان العالم.

السيد فوزي لقجع.. السُلطة المُطلقة مفسدة مُطلقة!

بتاريخ 3 مارس الماضي، كشف منسق ملف الترشيح المشترك لإسبانيا والبرتغال والمغرب لكأس العالم 2030 أنطونيو لارانغو أن لشبونة لن تستضيف المباراة النهائية للمونديال. وأثناء تقديم شعار البطولة وسفرائها، أكد ...