بسبب بشرته السوداء.. اعتقال أمريكي في المغرب وترحيله مع مهاجرين أفارقة

 بسبب بشرته السوداء.. اعتقال أمريكي في المغرب وترحيله مع مهاجرين أفارقة
الصحيفة – بديع الحمداني
الأحد 1 شتنبر 2019 - 23:40

خلق مواطن أمريكي يدعى "تيموثي هوكس" (Timothy Hucks) ضجة كبيرة على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" بعد نشره لمجموعة من التغريدات يحكي فيها عن تعرضه لأحد المواقف المثيرة في المغرب، بسبب بشرته السوداء.

وكشف هذا الأمريكي في تغريداته على حسابه بتويتر، والتي بدأ في نشرها منذ يوم الجمعة 30 غشت، بأنه في 21 مارس الماضي كان خرج من شقته في العاصمة الرباط على الساعة السابعة و 45 دقيقة مساء، من أجل شراء النبيذ من أحد المتاجر التي وجدها مغلقة.

وفي طريق عودته إلى شقته، يضيف تيموثي هاكس، اعترض طريقه أحد الأشخاص مدعيا أنه شرطي، وبدأ يطرح عليه مجموعة من الأسئلة عن إسمه وهويته وجنسيته، فأخبره تيموثي بأنه أمريكي، لكن الشرطي لم يصدقه، خاصة أنه لم يكن يحمل جواز سفره الذي تركه في شقته، واكتفى بإظهار رخصة سياقته الأمريكية التي يظهر فوقها إسم مدينة نيويورك.

يقول المواطن الأمريكي المذكور، إنه بعدما تجادل مع الشرطي حول هويته ورفضه للقدوم معه، قام الشرطي بوضع الأصفاد في يديه، وأدخله سيارة للشرطة كان بها بعض المهاجرين الأفارقة، وتم نقلهم إلى مركز الشرطة، ثم جرى تسليمهم بعد ذلك إلى القوات المساعدة التي وضعتهم في حافلة.

وأضاف تيموثي هاكس في تغريداته على تويتر، إنه وجد نفسه مع حوالي 40 مهاجرا إفريقيا على متن حافلة توجهت بهم إلى بني ملال التي تبعد بحوالي 3 ساعات ونصف من الرباط، حيث تم إطلاق سراحهم هناك، فاقتنى تذكرة سفر عائدا إلى الرباط، ليصل إلى شقته في الساعة الثامنة صباحا من اليوم الموالي.

وبعد عودته إلى العاصمة الرباط، يقول الشاب الأمريكي، إنه ظل هناك منذ ذلك التاريخ – 4 أشهر من الحادث- وهو يتجنب الالتقاء بالشرطة خشية أن يتعرض لما وقع له في المرة السابقة، لكنه وقع في مشكلة أخرى الآن حيث مر أزيد من شهر على انتهاء صلاحية تأشيرة إقامته في المغرب، إذ عندما أراد الرحيل تم منعه بحكم أن تأشيرته انتهت صلاحيتها.

وفي تغريداته الأخيرة، كشف تيموثي هاكس، بأنه بعد عدة محاولات لإيجاد حل لمشكلته، وقيامه بالتواصل مع السفارة الأمريكية في الرباط لإيجاد حل يسمح له بالرحيل، طُلب منه العثور على محام للدفاع عنه في هذه القضية.

وبعد انتشار تغريداته على نطاق واسع، تلقى الشاب الأمريكي دعما كبيرا من طرف العديد من النشطاء، وعرض عليه العديد منهم مساعدته، وقد عبر تيموثي عن تفاؤله في تغريداته الأخيرة، بأنه سيرحل قريبا عن المغرب.

وانتقد الشاب الأمريكي السلطات المغربية التي عرّضته لكل هذه المعاناة بسبب ما وصفه هو بـ"لون بشرته السوداء"، حيث قال "لا يجب أي شخص أن يُعامل بهذه الطريقة فقط لكونه أسود اللون".

من "جمّل" الحبيب المالكي للقصر؟

عيّن الملك محمد السادس، يوم أمس الاثنين، الحبيب المالكي في منصب رئيس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، وجاء في بلاغ الديوان الملكي أن الملك زود المالكي بتوجيهات من أجل قصد ...