بسبب عراقيل في الامدادات نتيجة الحرب الأوكرانية.. أستراليا تعود لاستئناف استيراد فوسفاط الصحراء المغربية

 بسبب عراقيل في الامدادات نتيجة الحرب الأوكرانية.. أستراليا تعود لاستئناف استيراد فوسفاط الصحراء المغربية
الصحيفة – محمد سعيد أرباط
الثلاثاء 11 أكتوبر 2022 - 17:15

عادت أستراليا لاستئناف نشاط استيراد الفوسفاط المغربي الذي يتم استخراجه من منجم بوكراع في الصحراء المغربية، بعدما عانت من عراقيل في وصول الامدادات من بلدان أخرى، بسبب الحرب الروسية الأوكرانية، وفق ما كشف عنه موقع "أفريكا انتليجنس".

وحسب ذات المصدر، فإن الشركات الاسترالية كانت قد توقفت في سنة 2016 عن استيرادا الفوسفاط المغربي المستخرج من مناجم الصحراء، بسبب ضغوطات مارستها منظمات موالية لجبهة "البوليساريو"، التي تدعي أن منجم بوكراع ينتمي إلى "الصحراء الغربية المحتلة من طرف المغرب".

وكانت الشركات الأسترالية قد ردت في الكثير من المرات عن ادعاءات منظمات "البوليساريو"، وأعلنت أن الفوسفاط الذي يُستخرج من الصحراء يستفيد منه السكان الصحراويون في المنطقة، كما أن الاستيراد يتم بموافقة فئات عريضة من سكان الصحراء.

وتعمل الكثير من المنظمات التابعة لجبهة "البوليساريو"، على ممارسة الضغوطات على العديد من البلدان التي تستورد الفوسفاط من المغرب، خاصة الذي يتم استخراجه من المناجم المتواجدة في الجنوب المغربي تحت إشراف المكتب الشريف للفوسفاط "OCP"، رافعة نفس الادعاءات، بأن "المغرب يسرق خيرات المنطقة".

وفي سياق متصل، فإن الكثير من التوقعات تشير إلى أن الطلب على الفوسفاط المغربي والأسمدة المشتقة منه، سيرتفع في الفترات المقبلة، بسبب تأثيرات الحرب الروسية الأوكرانية على حركة الشحن والامدادات، إضافة إلى مشاكل الزراعة في اوكرانيا التي تُعتبر من أكثر منتجي القمح على المستوى العالمي.

ودفعت الحرب الروسية الأوكرانية بالعديد من البلدان إلى التفكير بشكل جدي على تقوية الانتاج الزراعي المحلي، من أجل تفادي الاعتماد الكامل على بلدان أخرى الشيء الذي يجعلها دائما مهددة بانقطاع الإمدادات خلال الحروب والأزمات العالمية والأوبئة، مثل وباء كورونا المستجد.

وتعتمد الزراعات بمختلف أصنافها في الوقت الحالي، على الأسمدة المشتقة من الفوسفاط بشكل كبير، من أجل تسريع وتيرة الانتاج والرفع من حجم الانتاج، وبالتالي فإن هذا يدفع بالبلدان لاستيراد هذه الأسمدة من البلداة المنتجة، والتي يبقى المغرب على رأسها.

السيد فوزي لقجع.. السُلطة المُطلقة مفسدة مُطلقة!

بتاريخ 3 مارس الماضي، كشف منسق ملف الترشيح المشترك لإسبانيا والبرتغال والمغرب لكأس العالم 2030 أنطونيو لارانغو أن لشبونة لن تستضيف المباراة النهائية للمونديال. وأثناء تقديم شعار البطولة وسفرائها، أكد ...