بسبب غلاء الأسعار وتأخر الأمطار.. الحكومة تؤجل تنزيل توجيه ملكي لإنشاء مخزون استراتيجي للمحروقات والمواد الغذائية

 بسبب غلاء الأسعار وتأخر الأمطار.. الحكومة تؤجل تنزيل توجيه ملكي لإنشاء مخزون استراتيجي للمحروقات والمواد الغذائية
الصحيفة – حمزة المتيوي
الخميس 7 أبريل 2022 - 20:05

لن تقوم الحكومة هذه السنة بتنزيل التوجيه الملكي المتعلق بإنشاء مخزون استراتيجي للمواد الغذائية والطاقية والأدوية الذي تطرق إليه الملك محمد السادس في افتتاح الولاية التشريعية الحالية شهر أكتوبر الماضي، هذا ما أكده اليوم الخميس الوزير المنتدب المكلف بالعلاقات مع البرلمان والناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى بايتاس، خلال ندوة صحفية تلت اجتماعا للمجلس الحكومي، مبررا ذلك بارتفاع الأسعار في السوق الدولية وتأخر سقوط الأمطار.

وقال بايتاس إنه بعد التوجيه الملكي في افتتاح الدورة البرلمانية شرعت الحكومة في العمل على هذا الملف في أواخر أكتوبر لأن الأسعار آنذاك كانت طبيعية قبل أن ترتفع بالشكل المهول الموجود حاليا، مبرزا أنه رغم ذلك لن يكون هناك نقص في المواد الأساسية لكن سيكون هناك ارتفاع في ثمنها لأن الحرب الروسية الأوكرانية تدور رحاها في منطقة استراتيجية في مجال تمويل العالم بالمواد الأساسية، الشيء الذي ما أدى إلى ارتفاع الأسعار بشكل لا يمكن توقع مداه.

وأوضح المسؤول الحكومي نفسه أن المخزون الاستراتيجي يتطلب سياسة عمومية وتوفير تمويلات جديدة  للتحكم في إنتاج المواد التي سيجري تخزينها، قائلا إنه في هذه السنة لم تكن الظروف المناخية مواتية رغم أنه حاليا هناك عودة للأمطار أدى إلى تعافي القطاع الفلاحي الذي توقعَ أن تكون مساهمته كبيرة في معدل النمو وخاصة قطاع تربية المواشي.

وشدد بايتاس على أن توفير المخزون الاستراتيجي في فترة الغلاء "أمر صعب جدا"، لأن الأمر يتعلق بمخزون من المواد الغذائية والمحروقات والدواء، مبرزا أن الحكومة تشتغل على هذا الموضوع "لكنه يحتاج إلى بعض الوقت وأيضا إلى تمويلات لن تكون متوفرة هذه السنة نظرا للاشتغال بسرعتين، الأولى تهم مواجهة ارتفاع أسعار المواد الأساسية وخاصة والغاز والقمح والسكر، والثانية تتعلق بإصلاح القطاعات الاجتماعية مثل الصحة والتعليم والشغل".

وأورد الوزير المنتدب أن الحكومة تمتلك تصورا بخصوص المخزون الاستراتيجي، لكن تطبيقه يتطلب بعض الوقت، موضحا أن ذلك لا يعني وجود خصاص في تزويد الأسواق بالمواد الأساسية، حيث إن مخزون القمح يكفي لـ 5 أشهر ولن توجد مشكلة فيه، أما مخزون المحروقات فهو متوفر بما يستجيب لمتطلبات السوق رغم أن ملفه "يخضع لتقلبات شبه يومية".

وفي خطابه أمام البرلمان بمجلسيه يوم 8 أكتوبر 2021 قال الملك محمد السادس "إذا كان المغرب قد تمكن من تزويد أسواقه بطريقة عادية وكميات كافية، فإن العديد من الدول سجلت اختلالات كبيرة في توفير هذه المواد وتوزيعها"، مشددا على "ضرورة إحداث منظومة وطنية متكاملة تتعلق بالمخزون الاستراتيجي للمواد الأساسية لاسيما الغذائية والصحية والطاقية، والعمل على التحيين المستمر للحاجيات الوطنية بما يعزز الأمن الاستراتيجي للبلاد".

هناك ما هو أهم من "ذباب الجزائر"!

لم تكن العلاقة بين المغرب والجزائر ممزقة كما هو حالها اليوم. عداء النظام الجزائري لكل ما هو مغربي وصل مداه. رئيس الدولة كلما أُتيحت له فرصة الحديث أمام وسائل الإعلام ...

استطلاع رأي

في رأيك، من هو أسوأ رئيس حكومة مغربية خلال السنوات الخمس والعشرين من حكم الملك محمد السادس؟

Loading...