بعثة أوروبية بموريتانيا لبحث التحضيرات الانتخابية – الصحيفة

بعثة أوروبية بموريتانيا لبحث التحضيرات الانتخابية

تقوم بعثة أوروبية، حاليا، بزيارة إلى موريتانيا، تعقد خلالها سلسلة لقاءات مع الأطراف السياسية والفاعلين في العملية الانتخابية، لبحث التحضيرات للانتخابات الرئاسية، المقررة في جولتها الأولى يوم 22 يونيو الجاري، وسبل ضمان شفافيتها.

وأوضحت مصادر إعلامية موريتانية، الثلاثاء، أن البعثة الأوروبية، التي تضم الخبيرة في مجال الانتخابات ماري فيوليت سيزار، وخبيرة حقوق الإنسان أنجيليس موهيدوس بيريز، بدأت زيارة إلى موريتانيا منذ بضعة أيام، التقت خلالها عدة جهات ذات الصلة بالمسلسل الانتخابي.

وأضافت أن الخبيرتين الأوروبيتين التقيتا، أمس الاثنين، قادة بحزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم، وناقشتا معهم التحضيرات للانتخابات الرئاسية، والإجراءات المتخذة لضمان شفافيتها.

وذكرت بأن البعثة الأوروبية كانت قد التقت، مؤخرا، رئيس اللجنة الوطنية الموريتانية المستقلة للانتخابات، محمد فال ولد بلال، واستعرضت معه آخر التحضيرات التي تباشرها اللجنة استعدادا للانتخابات الرئاسية القادمة.

وأعرب ولد بلال خلال اللقاء، الذي حضره أيضا السفير رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي لدى موريتانيا، جياكومو ديرازو، عن الاستعداد الكامل للجنة للتنسيق مع البعثة وتقديم كافة التسهيلات لها.

كما سبق لرئيس اللجنة الوطنية الموريتانية لحقوق الإنسان، أحمد سالم ولد بوحبيني، أن استقبل الخبيرتين الأوروبيتين، ونقاش معهما مسألة مراقبة الانتخابات، وضمان احترام حقوق الإنسان المرتبطة بالمسار الانتخابي، فضلا عن نقاط أخرى ذات صلة بالموضوع.

وكان جياكومو ديرازو، قد صرح خلال حفل نظمته بعثة الاتحاد الأوروبي، مؤخرا، بمقرها في نواكشوط، بمناسبة يوم أوروبا، بأن الاتحاد الأوروبي "سيرسل مراقبين لمراقبة الانتخابات الرئاسية" القادمة بهذا البلد.

وتستعد موريتانيا لإجراء انتخابات رئاسية، يتنافس فيها ستة مرشحين، يمثلون مختلف القوى السياسية بالبلاد.

تعليقات الزوار ( 0 )

التعليقات تعبر عن اراء ومواقف اصحابها

اترك تعليقاً

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .