بعدما شكرها منذ أسابيع على استقباله وعلاجه.. زعيم "البوليساريو" يُهاجم الحكومة الإسبانية بسبب الصحراء

 بعدما شكرها منذ أسابيع على استقباله وعلاجه.. زعيم "البوليساريو" يُهاجم الحكومة الإسبانية بسبب الصحراء
الصحيفة – محمد سعيد أرباط
الأثنين 21 مارس 2022 - 19:09

لازالت جبهة "البوليساريو" الانفصالية تعيش حالة الصدمة، جراء إعلان إسبانيا عن موقفها الجديد من قضية الصحراء المغربية، وهو الموقف الذي يُدعم مقترح الحكم الذاتي المغربي لإنهاء هذا النزاع الذي طال طويلا، حيث خرج عدد من قيادات الجبهة بتصريحات منتقدة ومهاجمة لإسبانيا على هذا الموقف، وعلى رأسها التصريح الجديد الذي أدلى به زعيم الجبهة، ابراهيم غالي، للتلفزيون الجزائري.

وحسب نص التصريح الذي نشرته وكالة الأنباء التابعة لجبهة "البوليساريو"، فإن زعيم الأخيرة، هاجم الحكومة الإسبانية على موقفها الجديد من قضية الصحراء المغربية، وخاصة رئيس الحكومة بيدرو سانشيز، واعتبر أن هذا الموقف "مؤسف ومخجل" وأنه "انتهاك صارخ للشرعية الدولية التي لا يتوقف السيد سانتشث عن التبجح بالالتزام بها".

وأضاف زعيم "البوليساريو" حسب ذات المصدر "إن السيد سانتشث، من خلال هذا الموقف، وفي توافق مخجل أيضاً مع تغريدة الرئيس ترامب، يريد أن يعطي ما لا يملك لمن لا يستحق. إن الدولة الإسبانية، بهذا الموقف، تعيد اجترار الخيانة التي ارتكبتها سنة 1975، حين قسمت، بغير حق وخارج القانون، الصحراء الغربية وشعبها، من خلال اتفاقية مدريد المشؤومة".

واعتبر ابراهيم غالي، أن موقف رئيس الحكومة الإسبانية هو "رضوخ وخنوع مكشوف من طرف الدولة الإسبانية لحملات مغربية متتالية من الابتزاز والاستفزاز والضغط والتهديد، باستعمال الإرهاب والمخدرات والتدفق البشري عبر الهجرة غير الشرعية، المكثفة، العلنية والممنهجة. وهذا الرضوخ يتم، مع الأسف، من خلال استثمار جديد ومقزز في الخيانة، واستغلال انتهازي وبشع لمعاناة الشعب الصحراوي ولصموده ومقاومته".

واسترسل زعيم الجبهة الانفصالية في التأكيد على التزام إسبانيا بما يجري في الصحراء، ودعا للتراجع عن هذا الموقف الجديد، قبل أن ينهي "أن هذا الموقف الغريب والمفاجئ يشكل عرقلة حقيقية لجهود المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء الغربية، السيد ستافان دي ميستورا".

هذا وتجدر الإشارة إلى أن هذا الهجوم الكلامي الذي أطلقه ابراهيم غالي ضد الحكومة الإسبانية، يأتي على بُعد أسابيع من توجيهه الشكر لها، لكونها سمحت له بدخول التراب الإسباني في أبريل من العام الماضي من أجل تلقي العلاج مما قيل إصابته بفيروس كورونا المستجد، وكانت حالته الصحية جد حرجة أنذاك.

هناك ما هو أهم من "ذباب الجزائر"!

لم تكن العلاقة بين المغرب والجزائر ممزقة كما هو حالها اليوم. عداء النظام الجزائري لكل ما هو مغربي وصل مداه. رئيس الدولة كلما أُتيحت له فرصة الحديث أمام وسائل الإعلام ...

استطلاع رأي

في رأيك، من هو أسوأ رئيس حكومة مغربية خلال السنوات الخمس والعشرين من حكم الملك محمد السادس؟

Loading...