بعد أن انتهكت كرامتهم وسَطَت على ممتلكاتهم.. النيجر تستدعي السفير الجزائري للاحتجاج على ظروف ترحيل سلطات بلاده لمواطنيها

 بعد أن انتهكت كرامتهم وسَطَت على ممتلكاتهم.. النيجر تستدعي السفير الجزائري للاحتجاج على ظروف ترحيل سلطات بلاده لمواطنيها
الصحيفة من الرباط
الخميس 4 أبريل 2024 - 9:00

لم يُكتب للسفير الجزائري في النيجر، المهدي بن خدة، مغادرة البلاد بعد تعيين الرئيس عبد المجيد تبون لأحمد سعيدي خلفا له قبل أيام، إلا وهو محمل بأزمة دبلوماسية أخرى، وذلك بعدما استدعته الخارجية النيجيرية للاحتجاج على الطريقة "العنيفة وغير الإنسانية" التي نهجتها الجزائر في عمليات طرد المهاجرين غير النظاميين من أراضيها، في خضم الأزمة الدبلوماسية بين البلدين.

وقالت الإذاعة والتلفزة النيجيرية إن وزارة الخارجية استدعت، يوم أمس الأربعاء، سفير الجزائر بنيامي، للاحتجاج على عمليات الإرجاع العنيفة للمهاجرين من قبل سلطات بلاده، داعية إلى احترام كرامة المهاجرين والعلاقات بين البلدين، وذلك بعد الصور التي انتشرت لمواطنيها المرودين وهم على الحدود بين البلدية في وضع إنساني صعب.

من جهتها، قالت وكالة الأنباء النيجيرية، نائب الأمين العام لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون والنيجريين بالخارج بالنيجر، عمر إبراهيم سيدي، نقل احتجاج سلطات نيامي للسفير بن خدة، هذا الأخير الذي أبلغ سلطات نيابي بأن بلاده كثفت في الأيام الأخيرة، عمليات الإعادة القسرية للمهاجرين المنتمين لدول إفريقيا جنوب الصحراء، والموجودين في وضع غير قانوني.

وتحدث ممثل الحكومة الانتقالية النيجيرية عن عمليات المداهمة واسعة النطاق التي نفذتها الشرطة الجزائرية في العديد من أحياء مدينة تمنراست، التي يعيش فيها مواطنون من بلدان إفريقيا جنوب الصحراء، بما في ذلك القادمين من النيجر، وبناء على ذلك أعرب عن احتجاج بلاده رسميا على "الطبيعة العنيفة" لتلك العمليات والأسلوب نهجته الشرطة الجزائرية لتنفيذها.

وطلب إبراهيم سيدي من السفير بن خدة أن ينقل إلى سلطات بلاده، دعوة نيامي لتنفيذ عمليات الإعادة بشكل أخلاقي يضمن الاحترام التام لكرامتهم ولسلامتهم الجسدية والمعنوية، مشددا أيضا على ضمان حماية ممتلكاتهم، مذكرا بأن مثل هذه العمليات يجب أن تتم وفقا لعلاقات الأخوة والتعاون التي كانت دائما قائمة بين البلدين والشعبين، اللذان يتشاركان حدودا طويلة.

وكان التلفزيون العمومي في النيجر قد بث صورا تُظهر الطريقة العنيفة التي تم بها نقل المواطنين النيجيريين المقيمين في الجزائر بشكل غير نظامي، حيث لم تتم مراعاة وضع المرضى والمعاقين، الذين أجبروا على العودة في صفوف طويلة إلى بلادهم عبر الحدود الصحراوية نهارا دون توفير أي شيء لهم ودون تنسيق مع السلطات النيجيرية.

وأوضح تقرير للقناة أن السلطات الجزائرية نفذت عمليات مداهمة لم تستثن حتى الأسر، ونقلت عن مهاجرين تأكيدات بأن الأمن الجزائري صادر كل الأشياء الثمينة المملوكة للمُرحلين خلال مداهمة منازلهم، منتقدين ترحيلهم في ظروف غير إنسانية تمس بإنسانيتهم وبكرامتهم.

وتعيش العلاقات بين الجزائر والنيجر إحدى أسوأ فتراتها، بسبب رفض السلطات الانتقالية في البلاد، تدخل الجزائر في المسار السياسي في البلاد، وإصرارها على دعم الرئيس المُنقلب عليه محمد بازوم إلى السلطة، وهو ما دفع نيامي إلى رفض مقترح للوساطة تقدم به الرئيس عبد المجيد تبون العام الماضي.

اذهبوا إلى الجحيم..!

لم تكن وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة ليلى بنعلي الوحيدة التي تلاحقها تهم تضارب المصالح في علاقتها "المفترضة" مع الملياردير الأسترالي "أندرو فورست" التي فجرتها صحيفة "ذا أستراليان" وأعادت تأكيدها ...