بعد أن رعت الكويت المصالحة.. أمير قطر يرأس وفد بلاده في اجتماع الدورة 41 لمجلس التعاون الخليجي

 بعد أن رعت الكويت المصالحة.. أمير قطر يرأس وفد بلاده في اجتماع الدورة 41 لمجلس التعاون الخليجي
الصحيفة - وكالات
الأثنين 4 يناير 2021 - 21:11

أعلن الديوان الأميري في قطر، اليوم الإثنين، أن أمير البلاد، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، سيرأس وفد بلاده في اجتماع الدورة الـ 41 للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، التي ستعقد يوم غد الثلاثاء في محافظة العلا شمال غرب المملكة العربية السعودية.

وجاء هذا الإعلان عقب توصل قطر والسعودية لاتفاق بوساطة كويتية في وقت سابق اليوم، يقضي بفتح الأجواء والحدود البرية والبحرية بين الدولتين اعتبارا من مساء اليوم.

وكان العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود قد وجه دعوة رسمية لأمير قطر لحضور القمة، في ظل توجه خليجي لإنهاء الخلافات والعمل على تعزيز الوحدة الخليجية وسط تحديات أمنية ومتغيرات جيوسياسية دولية ووضع صحي مقلق يحتاج إلى توحيد الجهود لتجاوز الأزمة الصحية الناجمة عن انتشار فيروس كورونا وتداعياته الاقتصادية.

وكانت آخر قمة خليجية شارك فيها أمير قطر هي القمة الـ38 التي استضافتها الكويت في 5 دجنبر 2017، بينما غاب عن القمتين المواليتين اللتين انعقدتا بالسعودية عامي 2018 و2019.

ومن المرتقب أن تشهد قمة العلا توقيع اتفاق ينهي أزمة خليجية امتدت لأكثر من ثلاث سنوات، بفضل وساطة قادتها الكويت وسلطنة عمان بدعم أمريكي.

كم جهته، رحب مجلس التعاون لدول الخليج العربية اليوم الإثنين بفتح الأجواء الجوية و الحدود البرية والبحرية بين قطر والسعودية، الذي تم الإعلان عنه بوساطة كويتية.

وقال الأمين العام للمجلس، نايف فلاح مبارك الحجرف في بيان إن هذه الخطوة التي تأتي عشية انعقاد الدورة 41 للمجلس الأعلى لقادة دول المجلس في السعودية، "إنما تعكس الحرص الكبير و الجهود الصادقة التي تبذل لضمان نجاح القمة والتي تنعقد في ظل ظروف استثنائيه ويعلق عليها أبناء مجلس التعاون الكثير من الآمال بهدف تعزيز قوة ومنعة المجلس و تماسكه و الحفاظ على مكتسباته وكذلك قدرته على تجاوز كل المعوقات والتحديات".

وأكد البيان أن "أبناء مجلس التعاون إذ يستبشرون بهذه الخطوة، يتطلعون إلى تعزيز وتقوية البيت الخليجي والنظر للمستقبل بكل ما يحمله من آمال و طموحات و فرص نحو كيان خليجي مترابط و متراص يعمل لخدمة دوله وشعوبه ويدفع بعجلة التنمية و التقدم والأمن والاستقرار".

وأعلن وزير الخارجية الكويتي، في وقت سابق اليوم عن اتفاق سعودي قطري يقضي بفتح الأجواء والحدود بين البلدين اعتبارا من مساء اليوم.

كي لا نصبح فريسة للأوروبيين!

صَوّتَ البرلمان الأوروبي، على قرار غير مسبوق، يخص وضعية حقوق الإنسان، وحرية الصحافة في المغرب، بواقع 356 عضوا أيدوا قرار إدانة الرباط، بينما رفضه 32 برلمانيا، في حين غاب عن ...

استطلاع رأي

ما هي الدولة التي قد تدخل في حرب عسكرية ضد المغرب بسبب خلافها السياسي والتاريخي مع المملكة؟

Loading...