بعد المغرب.. اتهامات للحكومة الإسبانية بالتجسس على زعماء سياسيين ببرامج إسرائيلية

 بعد المغرب.. اتهامات للحكومة الإسبانية بالتجسس على زعماء سياسيين ببرامج إسرائيلية
الصحيفة – بديع الحمداني
الأربعاء 15 يوليوز 2020 - 17:30

اهتز المشهد السياسي في إسبانيا في اليومين الأخيرين، على وقع ظهور مزاعم تتهم الحكومة الإسبانية بالتجسس على زعماء سياسيين كطالونيين بالاعتماد على برامج تجسس إسرائيلية تصنعها المجموعة المعروفة NSO المتخصصة في إنشاء برامج إلكترونية للمراقبة والرصد والتجسس، ويوجد مقرها في تل أبيب.

وحسب مصادر إعلامية دولية تطرقة لهذه القضية في إسبانيا، فإن اتهامات حادة تُوجه حاليا للحكومة الإسبانية، تتحدث عن قيام الأخيرة باستخدام برامج تجسس إسرائيلية بهدف التجسس على هاتف روجر تورنت، المتحدث الرسمي ورئيس البرلمان الجهوي لكطالونيا.

ووفق ذات المصدر، فإن برامج تجسس من صنع مجموعة NSO الاسرائيلية استهدفت روجر تورنت وعدد من الزعماء السياسيين الكطالونيين، خلال الشهور الماضية، خاصة في فترة الصراع الحادة بين السياسيين الكطالين والحكومة الإسبانية الرسمية بخصوص قضية انفصال كطالونيا عن إسبانيا.

وأشار المصدر ذاته، أن تورنت قال يوم الثلاثاء الماضي في تصريح إعلامي بالبرلمان الكطالوني، بأن لا علم لديه بتعرضه للتجسس، لكنه طالب الحكومة الإسبانية بالتحقيق في هذه المزاعم، وانتقد استعمال الحكومة لبرامج مماثلة للتجسس على خصومها السياسيين.

ونفت الحكومة الإسبانية من جانبها أي علم لديها بخصوص هذه الادعاءات، كما أن مجموعة NSO  الإسرائيلية نفت أن يكون لديها علم بما تقوم به الحكومات بالبرامج التي تبيعها لهم، وادعت أن الهدف من بيعها لهذه البرامج للحكومات هي مساعدتها على محاربة الجرائم والإرهاب.

هذا وتجدر الإشارة إلى أن هذه القضية تظهر في إسبانيا بعد أيام من الجدل في المغرب والسجال بين الحكومة المغربية ومنظمة العفو الدولية "أمنستي" التي اتهمت المغرب بالتجسس على الصحافي المغربي عمر الراضي، في الوقت الذي يطالب فيه المغرب من المنظمة بتقديم أدلة على ذلك.

وكانت منظمة العفو الدولية قد أشارت في تقرير لها، بأن الحكومة المغربية تستعمل برامج تجسس من مجموعة NSO الاسرائيلية للتجسس على النشطاء والمعارضين للنظام السياسي في المغرب، مثل الناشط الحقوقي المعطي منجب وآخرون.

ولازال المغرب يطالب هذه المنظمة بتقديم دلائل على ادعاءاتها، ويتهمها بمعاداة المغرب منذ فترة طويلة دون أي سبب واضح.

اذهبوا إلى الجحيم..!

لم تكن وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة ليلى بنعلي الوحيدة التي تلاحقها تهم تضارب المصالح في علاقتها "المفترضة" مع الملياردير الأسترالي "أندرو فورست" التي فجرتها صحيفة "ذا أستراليان" وأعادت تأكيدها ...