بعد تتويج الوداد باللقب الإفريقي الثالث على حساب الأهلي.. هكذا تفاعلت الصحافة العالمية مع الإنجاز

 بعد تتويج الوداد باللقب الإفريقي الثالث على حساب الأهلي.. هكذا تفاعلت الصحافة العالمية مع الإنجاز
الصحيفة- عمر الشرايبي
الثلاثاء 31 ماي 2022 - 14:09

تفاعلت عديد الصحف الرياضية العالمية مع الإنجاز التاريخي لفريق الوداد الرياضي البيضاوي، الذي توج، مساء أمس الاثنين، بثالث ألقابه على مستوى مسابقة دوري أبطال إفريقيا، عقب تغلبه على فريق الأهلي المصري، بنتيجة هدفين مقابل لاشيء، في مباراة النهائي التي جرت على أرضية ملعب محمد الخامس بمدينة الدار البيضاء.

يومية "موندو ديبورتيفو" الإسبانية، خصصت حيزا مهما للحديث عن تتويج الوداد، تحت عنوان "الوداد المغربي يتوج بلقبه الإفريقي الثالث"، مع الإشارة إلى أن الفريق "الأحمر" سيكون خصما محتملا لفريق ريال مدريد الإسباني في بطولة كأس العالم للأندية، بعد تتويج الأخير أيضا بلقب دوري أبطال أوروبا.

هذا وأشاد تقرير اليومية "الكتلانية"، بالدور الفعال للاعب زهير مترجي، صاحب هدفي النهائي، بالإضافة إلى تألق الحارس أحمد رضا التاكناوني، الأخير الذي صد ثلاث محاولات سانحة للتسجيل من جانب الأهلي، أبرزها تدخله في الدقيقة 82، الذي حرم الفريق المصري من العودة في النتيجة.

من جانبها، تفاعلت يومية "ليكيب" الفرنسية مع إنجاز الوداد، في "أجواء نارية" بمركب محمد الخامس، على حد تعبيره، حيث تمكن الفريق من التغلب على حامل اللقب لمرتين متتاليتين، محققين بذلك لقبهم القاري الثالث، بعد لقبي 1992 و2017، والذي "أعاد الفريق للتساوي مع الغريم الأزلي الرجاء البيضاوي".

من جانبها، كتبت يومية "لاغازيتا ديلو سبورت" الإيطالية عن "تتويج الوداد"، مشيرة إلى أن الفريق المغربي حرم النادي الأهلي من إحراز لقبه القاري الحادي عشر على مستوى دوري أبطال إفريقيا، بعد أن تبخرت أحلامه عند أقدام زهير المترجي، صاحب ثنائية فوز الفريق المغربي في ليلة النهائي المثير.

وسلطت اليومية الرياضية الإيطالية في تقريرها، أيضا، على "تيفو" فصيل "الوينرز"، والذي رفع قبل انطلاق المباراة، حيث صمم على طريقة "الكوريغرافي" بصورة عملاقة لكل من أشرف داري وأيمن الحسوني والمدرب وليد الركراكري والعميد يحيى جبران، مع رسالة باللغة الإنجليزية ترمز إلى "التفكير عاليا".

نختتم جولتنا من صحيفة "OJOGO" الرياضية البرتغالية، التي عنونت بالبنط العريض "الوداد البيضاوي يحرز دوري أبطال إفريقيا للمرة الثالثة"، وذلك بعد تتويجه باللقب سنتي 1992 و2017، معادلا بالتالي رقم فريق أشانتي كوتوكو الغاني و"الغريم" الرجاء البيضاوي.

تعليقات
جاري تحميل التعليقات

آن الأوان للمغرب أن يدير ظهره كليا للجزائر!

لا يبدو أن علاقة المغرب مع الجزائر ستتحسن على الأقل خلال عِقدين إلى ثلاثة عقود مُقبلة. فحتى لو غادر "عواجز العسكر" ممن يتحكمون بالسلطة في الجزائر، فهناك جيل صاعد بكامله، ...