بعد تفشي فيروس كورونا في آسفي.. الإغلاق التام للمدينة ومنع ولوجها أو مغادرتها

 بعد تفشي فيروس كورونا في آسفي.. الإغلاق التام للمدينة ومنع ولوجها أو مغادرتها
الصحيفة من الرباط
الأحد 5 يوليوز 2020 - 15:58

على إثر ظهور حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) بإقليم آسفي، تقرر اعتماد سلسلة من التدابير من أجل السيطرة على الوضع الوبائي بالإقليم.

وحسب المعطيات، فإنه في إطار تتبع تطورات الحالة الوبائية لجائحة فيروس كورونا بإقليم آسفي، وتبعا للاجتماع المنعقد أول أمس الجمعة، بولاية جهة مراكش - آسفي، وترأسه والي الجهة، كريم قسي لحلو، بحضور عامل الاقليم والمسؤولين الأمنيين الجهويين والمحليين والمديرة الجهوية للصحة والمندوب الاقليمي للصحة والسلطات المحلية، فقد تقرر الإغلاق التام للنطقة الحضرية الثالثة بمدينة اسفي.

وعملت السلطات على هذا الإغلاق، من أجل السيطرة على الوضع، تخصوصا وأن هذه المنطقة تتركز فيها الحالات الايجابية لفيروس (كوفيد-19)، كما تم إغلاق ومنع التنقل من والى مدينة آسفي، إلا في حالات محدودة؛ والإغلاق الفوري لمصانع التعليب 18 المتواجدة بالمدينة وتوقف نقل عمالها.

كما تقرر إغلاق المحلات التجارية على الساعة السادسة مساء؛ وإغلاق المقاهي على الساعة الثامنة ليلا؛ ومنع الولوج لشاطئ مدينة آسفي؛ وإغلاق سوقي القرب السلام والصحة المتواجدين بالمنطقة الحضرية الثالثة؛ والرفع من وتيرة عمليات التعقيم بالمنطقة الحضرية الثالثة و خصوصا في المناطق التي تتركز بها الحالات الايجابية (كوفيد-19).

وتم الاتفاق أيضا، على تعقيم الساحات العمومية والحدائق ووسائل النقل العمومية؛ والرفع من وتيرة الحملات التحسيسية والتوعوية لإعلام المواطنين بالتدابير المتخذة؛ والتكفل بالحالات الايجابية (كوفيد-19) بمستشفيات آسفي ومناطق أخرى.

 في سياق متصل، أعلنت المصالح التابعة لقطاع الصيد البحري بآسفي، اليوم الأحد، عن استئناف أنشطة صيد الأخطبوط بالدائرة البحرية لآسفي الخاصة بموسم صيف 2020. وأوضحت المصادر ذاتها أن الحاصل الإجمالي من مصطادات الأخطبوط المسموح به خلال الفترة الممتدة من 5 يوليوز الجاري إلى غاية 30 شتنبر 2020، بالنسبة للدائرة البحرية لآسفي، محدد في 650 طنا.

اذهبوا إلى الجحيم..!

لم تكن وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة ليلى بنعلي الوحيدة التي تلاحقها تهم تضارب المصالح في علاقتها "المفترضة" مع الملياردير الأسترالي "أندرو فورست" التي فجرتها صحيفة "ذا أستراليان" وأعادت تأكيدها ...