بعد موقفه الغامض من الصحراء.. الرئيس الكيني يسافر إلى المغرب للقاء الملك محمد السادس سعيا وراء إنشاء مصنع للأسمدة يُنهي أزمة بلاده

 بعد موقفه الغامض من الصحراء.. الرئيس الكيني يسافر إلى المغرب للقاء الملك محمد السادس سعيا وراء إنشاء مصنع للأسمدة يُنهي أزمة بلاده
الصحيفة من الرباط
الأربعاء 3 أبريل 2024 - 21:35

يزور الرئيس الكيني، ويليام روتو، المغرب خلال الأسابيع المقبلة، مُحملا بملف الاستثمار المنتظر للمكتب الشريف للفوسفاط لإنتاج مصنع كبير للأسمدة على أراضي بلاده، وهي الرحلة التي يُنتظر أن تقوده للقاء بالملك محمد السادس، والتي يُتوقع أيضا أن تكون حاسمة بخصوص موقف بلاده من قضية الصحراء.

وقالت صحيفة "كينيانز" الكينية، إن الرئيس روتو سيزور المملكة خلال الأسابيع القادمة لمناقشة إنشاء مصنع للأسمدة، ناقلة عن مصادر حكومية أن الكاتب الأول المكلف بالشؤون الخارجية، كورير سينغ  أوي، ناقش الأمر مع وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة.

وأوضح المصدر نفسه أن سينغ أوي سافر إلى المغرب في 21 مارس الماضي لتسليم طلب الرئيس روتو إجراء مُحادثات مع الملك محمد السادس، وهو الأمر الذي حظي بالموافقة منذ ذلك الحين، موردا أنه من المتوقع الإعلان عن اتفاق رسمي لتأسيس شركة للأسمدة في كينيا.

وسبق لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، أن أعلن أن بوريطة استقبل، يوم الخميس 21 مارس 2024 بالرباط، الكاتب الأول المكلف بالشؤون الخارجية في كينيا، المبعوث الخاص للرئيس الكيني، أبراهام كورير سينغ أوي، حاملا رسالة إلى الملك محمد السادس.

وفي تصريح للصحافة عقب مباحثاتهما الثنائية قال سينغ أوي، إنه سلم بوريطة رسالة من رئيس جمهورية كينيا، وليام روتو، إلى العاهل المغربي مشيدا بالعلاقات الثنائية التي تجمع المملكة المغربية وجمهورية كينيا.

ويعمل على هذا الملف، وزير الفلاحة الكيني، ميخيتا لينتوري، مع المكتب الشريف للفوسفاط، من أجل بناء تصور المنشأة، ووفق الصحيفة الكينية، فإن نايبروبي ترغب في السير على خطى نيجيريا وإثيوبيا، الدولتان الإفريقيتان اللتان استفادتا من الخبرة المغربية في صناعة الأسمدة.

ويأتي إعلان زيارة روتو إلى المغرب بعد 3 أسابيع على تدشين سفارة كينيا بالرباط، ويوم 8 مارس الماضي عيّن الرئيس جيسيكا موثوني لتكون سفيرة لبلاده في المملكة، كما تتزامن هذه الرحلة مع أزمة نقص توزيع الأسمدة على الفلاحين التي تعيشها البلاد.

وتعيش البلاد أزمة حقيقية على المستوى الفلاحي بسبب تداول أسمدة يقول المزارعون إنها مزيفة، وهو ما تحول إلى احتجاجات واجهتها الحكومة بالقوة، بينما رفضت وزارة الفلاحة الاعتراف بوجود تلك الأسمدة معتبرة أن الأمر مجرد إشاعة مغرضة.

وتسعى كينيا إلى تكرار تجربة أبوجا وأديس أبابا مع الرباط، وهو ما يُتيح للمغرب المُضي في "دبلوماسية الأسمدة"، المرتبطة بقضية الصحراء، حيث لعبت استثمارات المكتب الشريف للفوسفاط دورا حاسما في تجميد كينيا وإثيوبيا، عمليا، دعمهما لجبهة "البوليساريو" الانفصالية، بسبب المصالح الاقتصادية مع المملكة، حتى وإن كانا لم يسحبا الاعتراف بالجبهة من الناحية الرسمية.

ومن المنتظر أن تكون رحلة روتو إلى المغرب حاسمة في توضيح موقف بلاده من مغربية الصحراء، بعد الجدل الذي كان أثاره في منتصف شتنبر من سنة 2022، عندما غرد على منصة "تويتر" أنه سيسحب اعتراف كينيا بما يُسمى "الجمهورية الصحراوية"، ثم عاد وسحب التغريدة، قبل أن يصرح بأن موقف بلاده "لم يتغير وسيظل دائما هو تبني مواقف الأمم المتحدة".

اذهبوا إلى الجحيم..!

لم تكن وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة ليلى بنعلي الوحيدة التي تلاحقها تهم تضارب المصالح في علاقتها "المفترضة" مع الملياردير الأسترالي "أندرو فورست" التي فجرتها صحيفة "ذا أستراليان" وأعادت تأكيدها ...