بعد يومين من موافقة مجموعة الجماعات على دعمها ماليا.. تلاميذ وطلبة ينجون من حريق التهم إحدى حافلات "ألزا" بطنجة

 بعد يومين من موافقة مجموعة الجماعات على دعمها ماليا.. تلاميذ وطلبة ينجون من حريق التهم إحدى حافلات "ألزا" بطنجة
الصحيفة من الرباط
الجمعة 7 أكتوبر 2022 - 12:53

عادت الحالة المتردية لحافلات النقل الحضري بمدينة طنجة، التابعة لشركة "ألزا" الإسبانية المفوض لها تدبير القطاع، إلى الواجهة اليوم الجمعة، وذلك بعد أن اندلعت النيران في إحداها بينما كانت تقل العشرات من التلاميذ والطلبة، الأمر الذي كاد أن يؤدي إلى كارثة، وذلك بعد أيام فقط من قرار مجموعة جماعات "البوغاز" الموافقة على طلب تمويل تقدمت به من أجل تخفيف التبعات المالية لجائحة "كورونا".

ووقع الحادث بمنطقة بوبانة بالقرب من الفضاء التجاري "سوكو ألطو"، وذلك عندما بدأت الأدخنة تتصاعد من محرك الحافلة، قبل أن تندلع النيران، الأمر الذي دفع سائقها إلى مطالبة الركاب بالخروج منها، وبعد دقائق فقط كانت ألسنة اللهب تلتحق هيكل الحافلة بالكامل، محولة إياه إلى خردة وسط صدمة الناجين، قبل أن يلتحق عناصر الوقاية المدنية الذين تمكنوا من إخمادها.

وتسببت الواقعة في طرح العديد من علامات الاستفهام حول سلامة أسطول حافلات النقل الحضري بطنجة، والذي تطاله العديد من الانتقادات نتيجة عدم قيام الشركة بتجديده والاعتماد على حافلات مُهترئة، الأمر الذي يتضح للعيان عند متابعة سير تلك الحافلات وسط الشارع العام أو عند استخدامها للتنقل، علما أن الشركة بدأت عملها سنة 2014 وظلت تشتغل بحافلات مؤقتة طيلة 6 أشهر.

ويأتي ذلك بعد يومين فقط من مصادقة مجلس مؤسسة التعاون بين الجماعات "البوغاز"، الذي يضم مجموعة من الجماعات التي تعتمد على حافلات "ألزا"، خلال أشغال دورته العادية لشهر أكتوبر 2022، على مشروع بروتوكول تمويل يتعلق بـ"تخفيف الأثر المالي لجائحة كوفيد 19" على الشركة المفوض لها تدبير مرفق النقل الحضري".

وتعني هذه الموافقة أن الجماعات التابعة للمجلس، بما فيها جماعات طنجة وأصيلة واكزناية، قد وافقت على مساعدة الشركة ماديا بسبب الضرر الناجم عن تبعات الجائحة، غير أن سكان المنطقة يعيبون عليها، في المقابل، تجاهلها لضرورة الاستثمار في حافلات جديدة تستبدل بها تلك المتقادمة التي تهدد سلامة الركاب، والتي يمكن أن تؤدي إلى فواجع على غرار ما حدث اليوم.

من "جمّل" الحبيب المالكي للقصر؟

عيّن الملك محمد السادس، يوم أمس الاثنين، الحبيب المالكي في منصب رئيس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، وجاء في بلاغ الديوان الملكي أن الملك زود المالكي بتوجيهات من أجل قصد ...