بعد 30 سنة سجنا.. نتنياهو يستقبل أشهر جاسوس أمريكي جندته إسرائيل لسرقة معلومات عسكرية لصالحها

 بعد 30 سنة سجنا.. نتنياهو يستقبل أشهر جاسوس أمريكي جندته إسرائيل لسرقة معلومات عسكرية لصالحها
الصحيفة - أ.ف.ب
الأربعاء 30 دجنبر 2020 - 18:31

وصل الأميركي جوناثان بولارد الذي سجن في الولايات المتحدة في 1985 بعد إدانته بالتجسس لحساب الدولة العبرية، الأربعاء إلى إسرائيل حيث يعتبر بطلا، بحسب وسائل إعلام إسرائيلية.

وبولارد المحلل السابق في البحرية الأمريكية يبلغ من العمر اليوم 66 عاما وأمضى حُكما بالسجن لمدة 30 عاما لتسليمه وثائق سرية من الولايات المتحدة.

وقد أطلق سراحه في نوفمبر 2015 مع إلزامه وضع سوار إلكتروني واحترام حظر التجول، وخصوصا منعه من مغادرة الولايات المتحدة لمدة خمس سنوات أخرى على الرغم من الضغوط الإسرائيلية ليتمكن من الرحيل. لكن وزارة العدل الأميركية رفعت الشهر الماضي هذه الشروط.

وذكرت صحف إسرائيلية كبرى بينها هآرتس وجيروزاليم بوست، أن جوناثان بولارد وزوجته إستر وصلا إلى إسرائيل الأربعاء. وتضمن التحقيق المصور لصحيفة اسرائيل هايوم صورة لبولارد وزوجته على متن طائرة وهما يَضعان كمامة.

وفي 21 نوفمبر أشاد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو "برفع القيود عن جوناثان بولارد" وعبر عن أمله في أن يصل إلى اسرائيل "قريبا".

وذكر بيان أن نتانياهو "التزم العمل للتوصل إلى إطلاق سراح (بولارد) منذ سنوات" وعمل "بلا كلل" لإعادته إلى إسرائيل.

وكان بولارد وهو أميركي يهودي أجرى في منتصف ثمانينات القرن الماضي اتصالات مع كولونيل إسرائيلي في نيويورك وبدأ في تسليمه أسرارا للولايات المتحدة مقابل عشرات الآلاف من الدولارات. وقد كشف في المجموع آلاف الوثائق الأميركية.

وبقيت قضية بولارد عثرة في طريق العلاقات بين واشنطن وإسرائيل. ولم يغفر مسؤولون كباء في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) ووكالة الاستخبارات المركزية (سي آي ايه) للجاسوس تسليمه مجموعة من المعلومات السرية الدفاعية مقابل المال في أوج الحرب الباردة، إلى الحليف الاستراتيجي الإسرائيلي للولايات المتحدة.

وتفيد وثائق رفعت وكالة الاستخبارات المركزية السرية عنها في 2012، ساعد بولارد إسرائيل في 1985 في قصف مقر منظمة التحرير الفلسطينية في تونس - وهو هجوم أدى إلى سقوط ستين قتيلا - وفي اغتيال الرجل الثاني في منظمة التحرير الفلسطينية خليل الوزير (أبو جهاد) في تونس في 1988.

كي لا نصبح فريسة للأوروبيين!

صَوّتَ البرلمان الأوروبي، على قرار غير مسبوق، يخص وضعية حقوق الإنسان، وحرية الصحافة في المغرب، بواقع 356 عضوا أيدوا قرار إدانة الرباط، بينما رفضه 32 برلمانيا، في حين غاب عن ...

استطلاع رأي

ما هي الدولة التي قد تدخل في حرب عسكرية ضد المغرب بسبب خلافها السياسي والتاريخي مع المملكة؟

Loading...