بـ 10 آلاف شخص في 24 ساعة.. سبتة تسجل رقما غير مسبوق في أعداد المسافرين المغاربة القادمين من الخارج

 بـ 10 آلاف شخص في 24 ساعة.. سبتة تسجل رقما غير مسبوق في أعداد المسافرين المغاربة القادمين من الخارج
الصحيفة – حمزة المتيوي
الأحد 10 يوليوز 2022 - 9:00

سجلت مدينة سبتة، أول أمس الجمعة، رقما قياسيا غير مسبوق في أعداد المواطنين المغاربة المقيمين بالخارج الذين عبروا من حدودها خلال يوم واحد، وذلك بمرور 10 آلاف شخص، وذلك قبل يومين فقط من يوم عيد الأضحى الفترة التي عجلت بوصول أعداد كبيرة من المسافرين فاقت ثلاثة أضعاف ما كان يجري تسجيله في الأيام العادية، وسط مخاوف من وقوع أزمة خلال فترة العودة.

وأعلنت مندوبية الحكومة المركزية في سبتة أن أكثر من 10 آلاف شخص مروا من المعبر الحدودي الجمعة، إلى جانب 3000 عربة، وذلك في غضون 24 ساعة، وهي المرة الأولى التي يجري فيها تسجيل هذا الرقم، ورغم أنها تحدثت عن تدفق سلس للمسافرين من خلال الممرات المخصصة لهم، فقد أكد المصدر ذاته تسجيل تأخير لفترات زمنية طويلة في بعض الأحيان نتيجة عددهم الكبير.

وأصدرت سلطات المدينة توصيات لأفراد الجالية المغربية بالتزام مجموعة من الضوابط لتنظيم حركة المرور خاصة بالنسبة للسيارات، التي كان أصحابها يعانون من طول فترة الانتظار تحت أشعة الشمس لمدد تتجاوز أحيانا 9 ساعات، كما وجهت تعليمات بضرورة الحصول على الكميات الكافية من الماء لمواجهة ارتفاع درجة الحرار وتحضير وثائق السفر بشكل منظم ومُسبق لربح الوقت.

وكانت الحكومة المحلية لسبتة قد توقعت وصول أعداد المغاربة العابرين من سبتة إلى أرقام قياسية بمناسبة عيد الأضحى، وذلك في ظل تفضيل الآلاف من الأسر المرور من ميناء الجزيرة الخضراء إلى ميناء المدينة التي تحتلها إسبانيا عوض الذهاب مباشرة إلى ميناء طنجة المتوسطي، وهو الأمر الذي دفعهم إليه الارتفاع الكبير في أسعار الرحلات البحرية المباشرة بين إسبانيا والمغرب.

وسبق أن شهدت المواقف التي تتجمع فيها سيارات المسافرين المغاربة مشاكل كبير في الأيام الماضية، نتيجة طول فترات الانتظار وعدم قدرة سلطات سبتة على تحمل تدفقهم الكبير وغير المسبوق، الأمر الذي اضطرها إلى إحداث فضاءات مضللة جديدة ومرافق صحية والاستعانة بعناصر الأمن الخاص وفرق الصليب الأحمر. 

آن الأوان للمغرب أن يدير ظهره كليا للجزائر!

لا يبدو أن علاقة المغرب مع الجزائر ستتحسن على الأقل خلال عِقدين إلى ثلاثة عقود مُقبلة. فحتى لو غادر "عواجز العسكر" ممن يتحكمون بالسلطة في الجزائر، فهناك جيل صاعد بكامله، ...