بلدة إيطالية تبيع منازلها المهجورة مقابل "لا شيء"

 بلدة إيطالية تبيع منازلها المهجورة مقابل "لا شيء"
الصحيفة - متابعة
الأحد 3 نونبر 2019 - 15:01

لجأت الكثير من المدن في إيطاليا في السنوات القليلة الماضي إلى بيع المنازل بمقابل زهيد لا يزيد عن دولار واحد في بعض الأحيان، في محاولة منها لإنقاذ مجتمعاتها المتضائلة.

وانضمت بلدتا "زونجولي" قرب مدينة نابولي و"سامبوكا دي سيشيليا" في صقلية إلى الوجهات الإيطالية الناشطة في هذا الاتجاه مؤخرا، حيث أطلقتا خططا للترويج لبيع المنازل بمقابل يزيد قليلا على دولار واحد على أمل جذب سكان جدد.

وأعلنت بلدة "كاماراتا" في صقلية خطوة جديدة ومتقدمة عليهم، إذ تقدم المنازل مقابل "لا شيء" وذلك في محاولة من عمدة المدينة فينشنزو جيامبروني لإنقاذ مسقط رأسه من انخفاض عدد السكان.

وقضى العمدة السنوات الثلاث الأخيرة في إقناع أصحاب المنازل الذين تركوا منازلهم منذ فترة طويلة ورحلوا عن البلدة بتسليم هذه المباني الفارغة "المنهارة" للوافدين الجدد "مجانا".

وقال العمدة: "لا أستطيع الوقوف لرؤية هذا المركز التاريخي القديم الرائع فارغاً ويتحول إلى حطام، هذا يؤلمني، إن المالكين غافلون عن الأضرار التي يسببونها عندما يتركون منازلهم ويرفضون إعادة بناء مساكنهم القديمة، إنه يترك ندبة عميقة على منظر المدينة مع خطر الانهيار".

ووفقا لجيامبروني فهناك ما لا يقل عن 100 منزل مهجور متاح في الوقت الحالي، وكلها تقع في الجزء الأقدم من بلدة "كاماراتا"، ولا يزال من الممكن إنقاذها، ولذلك فإن لدى العمدة آمالا كبيرة في تنفيذ مخططه.

ويقول جيامبروني: "يمكن للمشترين الجدد أن يتدخلوا لتأمين هذه الجدران المتفتتة وإحياء المنطقة التاريخية"، لذلك يشترط أن يلتزم المشترون بتجديد العقار في غضون ثلاث سنوات من الشراء، ودفع وديعة بقيمة 4300 دولار يتم إرجاعها بمجرد الانتهاء من تجديد العقار، مع تقديم ومقترح كامل وواضح لتجديد العقار المعني.

اذهبوا إلى الجحيم..!

لم تكن وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة ليلى بنعلي الوحيدة التي تلاحقها تهم تضارب المصالح في علاقتها "المفترضة" مع الملياردير الأسترالي "أندرو فورست" التي فجرتها صحيفة "ذا أستراليان" وأعادت تأكيدها ...