بن فليس المرشح لرئاسة الجزائر يكشف نواياه حول قضية الحدود مع المغرب

تحدث المرشح في الانتخابات الرئاسية الجزائرية علي بن فليس، في حوار إعلامي على قناة البلاد الجزائرية، عن علاقة الجزائر مع دول الجوار، وبالخصوص المملكة المغربية التي تُعتبر العلاقة الحدودية بينها وبين الجزائر مُغلقة ومقطوعة منذ سنة 1994.

وفي معرض رده على سؤال مقدم برنامج "استديو الرئيس" على قناة البلاد الذي جاء كالتالي "هل ستطرح ملف فتح الحدود البرية بين الجزائر والمغرب؟" أكد عن رغبته "الكاملة" لفتح النقاش والحوار في هذا الملف.

وأضاف بن فليس " نحن ليس لدينا أي عداوة مع المغرب، وليس لدينا خصومة مع الشعب المغربي، فهؤلاء إخواننا وجيراننا، لكن إذا كانت هناك ملفات شائكة وخلافات، فما العمل؟ العمل هو اللقاء هو الحديث هو الحوار، وإيجاد الحلول، لا يجب أن نخلق عداوة مع المغرب، بل يجب أن نقترب منه".

هذا ويُعتبر على بن فليس المرشح الجزائري الوحيد الذي كشف عن نواياه في هذا الملف لحد الآن، وعبّر عن طرح إيجابي لتسوية الخلافات بين المغرب والجزائر وفتح الحدود البرية بين البلدين الشقيقين، خاصة بعد التطورات الأخيرة التي أبانت عن تلاحم كبير بين الشعبين، مثلما حدث في منافسات كأس أمم إفريقيا.

وتجدر الإشارة إلى أن اللجنة المركزية لحزب "طلائع الحرية" الحزائري أعلن ترشيحه لعلي بن فليس للانتخابات الجزائرية المقررة في 12 دجنبر المقبل، وهو من الوجوه المعروفة في الجزائري حيث سبق أن كان وزيرا للعدل.

كما أن علي بن فليس سبق أن ترشح لرئاسة الجزائر مرتين، الأولى كانت في سنة 2004 عن جبهة التحرير الوطني، والثانية كمرشح مستقل في سنة 2014، وخسر في كلا المرتين أمام الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .