بهدف تسليح الجيش الأوكراني.. المغرب يشارك في قمة تنظمها أمريكا بمشاركة "النيتو" وإسرائيل و3 دول عربية

 بهدف تسليح الجيش الأوكراني.. المغرب يشارك في قمة تنظمها أمريكا بمشاركة "النيتو" وإسرائيل و3 دول عربية
الصحيفة – حمزة المتيوي
الثلاثاء 26 أبريل 2022 - 22:33

سيكون المغرب من بين 43 دولة ستشارك في القمة الدفاعية بشأن الحرب الأوكرانية والتي تستضيفها وتقودها الولايات المتحدة الأمريكية، وهي القمة التي ستُناقش موضوع تزويد الجيش الأوكراني بأسلحة حديثة، وستعرف مشاركة عدة دول بما في ذلك جميع بلدان حلف النيتو وإسرائيل و3 دول عربية أخرى، الأمر الذي سيمثل أول تفاعل مباشر من المغرب مع حلفائه العسكريين.

وتستضيف قاعدة رامشتاين الجوية الأمريكية هذا الاجتماع، وفق ما أكدته صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية، الذي قالت إنه سيُخصص لمناقشة تقديم المساعدات الدفاعية الدولية لأوكرانيا، مبرزة أن أعضاء حلف شمال الأطلسي إلى جانب 14 دولة أخرى من خارجة تلقت دعوة للحضور، كما سيحضره أيضا وزير الدفاع الأوكراني أوليكسي ريزنيكوف.

من جهته قال موقع Breaking Defense المتخصص في المواضيع العسكرية إن قائمة الدول المشاركة تشمل 4 بلدان عربية، هي المغرب وقطر والأردن وتونس، إلى جانب مجموعة من الحلفاء العسكريين للولايات المتحدية الأمريكية من مختلف قارات العالم، مثل إسرائيل واليابان وكوريا الجنوبية وأستراليا ونيوزيلندا والسويد وفنلندا وكينيا وليبيريا.

وقبل القمة، قال الجنرال مارك ميلي، رئيس هيئة الأركان المشتركة للقوات الأمريكية إن الهدف الرئيس لهذه الخطوة هو تنسيق المساعدات العسكرية الموجهة لكييف في حربها مع روسيا، بما في ذلك منعها مجموعة جديدة من الأسلحة الثقيلة تثمل مدافع "هاوتزر" وكذا تعزيز منظومتها الجوية الدفاعية بطائرات مسيرة عن بعد، مضيفا أن "الأسابيع المقبلة ستكون حاسمة للغاية وأوكرانيا في حاجة إلى دعم مستمر من أجل تحقيق التفوق في ساحة المعركة وهذا هو الغرض من المؤتمر"، وفق ما نقلته وكالة "رويترز".

وكان المغرب قد بقي بعيدا، من الناحية الدبلوماسية، عن الصراع الدائر بين روسيا وأوكرانيا، وهو ما تجلى من خلال غيابه عن 3 جلسات استثنائية للجمعية العامة للأمم المتحدة، جرت فيها إدانة موسكو ومطالبتها بالانسحاب من الأراضي الأوكرانية وكذا التصويت على طردها من مجلس حقوق الإنسان، ونتيجة ذلك سحب الرئيس الأوكراني سفيرة بلاده من الرباط محملا إياها مسؤولية الفشل في إقناع الرباط بدعم بلاده.

هناك ما هو أهم من "ذباب الجزائر"!

لم تكن العلاقة بين المغرب والجزائر ممزقة كما هو حالها اليوم. عداء النظام الجزائري لكل ما هو مغربي وصل مداه. رئيس الدولة كلما أُتيحت له فرصة الحديث أمام وسائل الإعلام ...

استطلاع رأي

في رأيك، من هو أسوأ رئيس حكومة مغربية خلال السنوات الخمس والعشرين من حكم الملك محمد السادس؟

Loading...