بوريطة: الحوار الليبي بالمغرب خطوة مهمة لتجاوز الجمود الطويل

أكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج ناصر بوريطة أن نتائج الحوار الليبي الذي عقد مؤخرا في بوزنيقة بالمغرب، تمثل خطوة مهمة من شأنها أن تحول الجمود الذي دام عدة سنوات إلى زخم حقيقي.

وقال بوريطة في حوار نشره معهد الدراسات الأمنية ، ومقره بريتوريا ، عاصمة جنوب إفريقيا، إن "الخطوة الكبيرة إلى الأمام في محادثات بوزنيقة تمثلت في رغبة والتزام الليبيين بالجلوس معا ومناقشة سبل الخروج من المأزق السياسي الحالي".

 وأضاف الوزير أن "الانجاز الاضافي هو شكل هذه المحادثات لانها كانت مناسبة وبقيادة ليبية" ، مشيرا الى ان المباحثات جرت بين ممثلي مؤسسات تستمد شرعيتها من اتفاق الصخيرات لعام 2015 ، والذي يظل إطار عمل ليبي ا صالح ا يمكن لممثلي البلاد تحديثه وتكييفه وتعديله.

وأعرب عن ارتياحه لتوصل وفدي مجلس الدولة الليبي وبرلمان طبرق للمرة الأولى، في ختام مباحثات بوزنيقة، إلى اتفاق شامل حول المعايير والآليات الشفافة والموضوعية لشغل المناصب السيادية.

وفضلا عن ذلك ، يضيف بوريطة، اتفق الوفدان الليبيان على مواصلة هذا الحوار واستئناف الاجتماعات من أجل استكمال الإجراءات اللازمة التي تضمن تطبيق وتفعيل هذا الاتفاق، مبرزا أن "المسار السياسي هو حقا مفتوح ويتيح، كما نأمل، حلا سياسيا شاملا للصراع الليبي ".

وأكد الوزير أن "المغرب وقف دائما وسيظل إلى جانب الشعب الليبي لمساعدته على استعادة استقراره وتقدمه ورفاهيته".

وقال بوريطة أن الأمر يتعلق ، ب"مسار ليبي - ليبي " وأن " المغرب لم يقدم أي مقترح ولا أية توصية ، غير تشجيع الأشقاء الليبيين على الإلتقاء والتباحث في ما بينهم ، والتركيز على الحل لا على المسار ".

وأشار بوريطة إلى أن " الموقف المبدئي لجلالة الملك محمد السادس يقوم على أن الحل لا يمكن إلا أن يكون ليبيا وسياسيا وشاملا . وأساسا لا ينبغي ولا يمكن أن يكون عسكريا ".

الجمعة 9:00
مطر خفيف
C
°
11.6
السبت
13.7
mostlycloudy
الأحد
15.18
mostlycloudy
الأثنين
14.63
mostlycloudy
الثلاثاء
15.63
mostlycloudy
الأربعاء
16.57
mostlycloudy