بوريطة لوزير خارجية "حفتر": حرروا طرابلس وسنتقاسم معكم الخبرة والمشورة!

في الوقت الذي دعم المغرب، حكومة "الوفاق" المعترف بها دوليا، وساهم بكل ثقله الديبلوماسي في احتضان وتبني "اتفاق الصخيرات"، يبدو أن المغرب "غيّر" بوصلته أو هكذا حاول وزير الخارجية في "الحكومة المؤقتة" شرق ليبيا، عبد الهادي الحويج، إظهاره من خلال إعلانه أنه تلقى دعوة من وزير خارجية المغرب لزيارة المملكة.

وأعلنت وزارة خارجية شرق ليبيا، أنها تلقت من وزير الخارجية المغربي، ناصر بوريطة، دعوة لزيارة المملكة، لبحث سبل تطوير العلاقات بين البلدين.

وقالت وزارة خارجية شرق ليبيا، في بيان عقب الاجتماع الثامن للجنة الرفيعة المستوى للاتحاد الأفريقي حول ليبيا المنعقد بالكونغو برازافيل، اليوم السبت، حسب ما نقلته وكالة "سبوتنيك" الروسية أن وزير الخارجية والتعاون الدولي بالحكومة الليبية، عبد الهادي الحويج، قد التقى مع وزير خارجية المملكة المغربية ناصر بوريطة وتناول اللقاء بحث العلاقات الثنائية وإيضاح حقيقة من نحارب".

وأضافت "في نهاية اللقاء دعا وزير خارجية المملكة المغربية وزير خارجية ليبيا لزيارة المغرب لتطوير العلاقات بين البلدين الشقيقين".

الملفت في بيان وزارة خارجية شرق ليبيا أنه أكد عن بوريطة قوله إن "المغرب على استعداد لتقاسم التجربة والخبرة والمشورة في برنامج المصالحة الوطنية بعد تحرير العاصمة طرابلس، وأنهم يقفون بقوة ضد التدخل الأجنبي الوقح في ليبيا، الذي يعود إلى عصر ولى وحقبة انتهت". وهو ما يعني تغير ملفت في الموفع المغربي - إن صح - لأنه يشير لتحول كبير من حكومة "الوفاق الليبية"، التي لطالما دعمت الرباط موقفها وفق قاعدة أنها الحكومة الشرعية المعترف بها، وبناء على مخرجات "اتفاق الصخيرات".

السبت 9:00
مطر خفيف
C
°
10.82
الأحد
13.53
mostlycloudy
الأثنين
12.58
mostlycloudy
الثلاثاء
12.73
mostlycloudy
الأربعاء
12.04
mostlycloudy
الخميس
12.95
mostlycloudy