بوساطة من ولي العهد السعودي.. روسيا تُفرج عن الشاب المغربي إبراهيم سعدون وتنقله إلى الرياض

أعلنت المملكة العربية السعودية اليوم الأربعاء، نجاح وساطتها في الإفراج عن مجموعة من المعتقلين الأجانب لدى القوات الموالية لروسيا، من بينهم الطالب المغربي إبراهيم سعدون الذي كان يواجه حكما بالإعدام من طرف محكمة في جمهورية دونيتسك عبر المعترف بها دوليا بسبب قتاله إلى جانب القوات الأوكرانية في المعارك التي دارت رحاها في شرق البلاد.

وقالت وزارة الخارجية السعودية إن روسيا أفرجت عن 10 "أسرى حرب أجانب في أوكرانيا بوساطة من ولي العهد الأمير محمد بن سلمان"، مبرزة أن الأمر يتعلق بأشخاص من الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة والسويد وكرواتيا والمغرب، في غشارة إلى إبراهيم سعدون الذي كان يقبع في سجن بمنطقة دونيتسك بعد الحكم الابتدائي الصادر ضده رفقة مواطنين بريطانيين.

وأعلنت خارجية الرياض أن طائرة قامت بنقل المُفرج عنهم والتي توجه إلى الأراضي السعودية، وأضافت أن الجهات المعنية في المملكة قامت باستلامهم ونقلهم من روسيا إلى المملكة، والعمل على تسهيل إجراءات عودتهم إلى بلدانهم، ما يعني أن سعدون سيُنقل مباشرة إلى المغرب بعد إتمام الإجراءات التي أعلنت عنها السلطات السعودية.

وتُفسر هذه الخطوة جزءا من دوافع الرحلة المفاجئة لوزير العدل المغربي عبد اللطيف وهبي إلى السعودية، حيث التقى بمدينة جدة نظيره السعودي وليد بن محمد صالح الصمعاني، والتي قالت عنه الحكومة المغربية إنها تأتي في إطار ترسيخ العلاقات الودية بين المملكتين، وإعطاء زخم جديد وقوي للعلاقات التي ظلت تربط بين المملكة المغربية وأشقائها من دول الخليج.

وكان الحكم على سعدون قد صدر في يونيو الماضي باعتباره "مرتزقا" كان يُقاتل في صفوف القوات الأوكرانية مقابل الأموال، وقد ظهر عبر قنوات روسية عدة مرات من أجل "الاعتراف" بالتهم المنسوبة له تارة ومن أجل طمأنة عائلته تارة أخرى، في حين نفى والده أن يكون ابنه ذو الـ22 ربيعا مرتزقا، موردا أنه طالب جامعي وأنه يحمل الجنسية الأوكرانية.

الأحد 21:00
غيوم متفرقة
C
°
21.66
الأثنين
23.6
mostlycloudy
الثلاثاء
22.5
mostlycloudy
الأربعاء
22.19
mostlycloudy
الخميس
25.33
mostlycloudy
الجمعة
24.48
mostlycloudy