تأكيدا على أن الجزائر طرف رئيسي في الملف.. البوليساريو تعلن أن خطاب تبون في الأمم المتحدة حول الصحراء يمثلها بالكامل

 تأكيدا على أن الجزائر طرف رئيسي في الملف.. البوليساريو تعلن أن خطاب تبون في الأمم المتحدة حول الصحراء يمثلها بالكامل
الصحيفة – حمزة المتيوي
السبت 23 شتنبر 2023 - 22:05

لم تجد جبهة "البوليساريو" الانفصالية منفذا إلى أشغال الجمعية العامة للأمم المتحدة، على الرغم من الدعم الثنائي الجزائري الجنوبي إفريقي، الأمر الذي دفعها إلى الإعلان عن تبني خطاب الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون باعتبار أنه يعبر عن "تطلعاتها"، في خطوة أخرى تصب في خانة الطرح الرسمي المغربي الذي يعتبر أن الجزائر هي الطرف الرئيس في ملف الصحراء.

وفي ظل عدم توفرها على تمثيلية رسمية في الأمم المتحدة، أضحت "البوليساريو" متبناة من طرف الجزائر داخل أروقة المنظمة الدولية، اليوم السبت سار ممثلها في نيويورك محمد عمار على هذا النهج، وهو يعلن لوكالة الأنباء الجزائرية الرسمية تبني الخطاب الكامل للرئيس الجزائري، واعتبار أنه يمثل الجبهة داخل أشغال الدورة الثامنة والسبعين للجمعية العامة.

وقال عمار في حديث للإعلام الرسمي الجزائري "لقد تابعنا باهتمام كبير كلمة رئيس الجمهورية الجزائرية الشقيقة، السيد عبد المجيد تبون، أمام أشغال الدورة الثامنة والسبعين للجمعية العام للأمم المتحدة والتي مثلت تشخيصا وتحليلا شاملا للوضع الدولي الراهن وما يوجهه العالم من تحديات متعددة الأبعاد"، على حد تعبيره.

والمثير في الأمر أن القيادي في الجبهة الانفصالية أعاد سرد خطاب الرئيس الجزائري بالكامل، وتبني ما قاله بخصوص جميع القضايا جملة وتفصيلا، متحدثا عن "ضرورة الدفع بعجلة المفاوضات الدولية بشأن إصلاح مجلس الأمن وفق منهج متكامل وشامل في سبيل التوصل إلى توافق بشأن إصلاح حقيقي يضمن تمثيلا أكثر شفافية".

واعتبر عمار أن "الجزائر تعي ثمن انتزاع الحرية ولن تتخلى عن مساندة القضايا العادلة"، معتبرا كلمة تبون "تلخيصا لموقف الجزائر التاريخي والثابت في مساندة ودعم الشعوب المضطهدة التي تكافح من أجل التحرر وعلى رأسها القضيتين الفلسطينية والصحراوية".

وأعلن ممثل البوليساريو تبني خطاب تبون بخصوص قضية الصحراء، متحدثا عن "تطلع الجزائر إلى الوصول لتصفية نهائية لظاهرة الاستعمار مع آخر مستعمرة إفريقية، حيث لا يزال شعب بأكمله في الصحراء الغربية محروما من حقه الأساسي في تقرير المصير عبر استفتاء حر ونزيه"، على حد توصيفه.

وكرر عمار التطرق لمخاوف الجبهة من مضي الملف نحو الحسم بدعم أمريكي صريح لخطة الحكم الذاتي المغربي، موردا أنه "أمام المحاولات الهادفة إلى خلق شرعية مِن لا شرعية، تقع على الأمم المتحدة مسؤولية صون مصداقية قراراتها، مع واجب الإدراك الجماعي بأن دعم التنفيذ الكامل لقراراتها هو حفظ لهيبة هذه المنظمة".

وقبل أيام اشتكى زعيم "البوليساريو" إبراهيم غالي، الولايات المتحدة الأمريكية، للأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، وذلك خلال ما وصفته الجبهة بـ"محادثة" جرت بينهما بمقر الأمم المتحدة في نيويورك، وهي الخطوة التي تأتي بعدما حسمت إدارة الرئيس الأمريكي الحالي، جو بايدن، قرارها بإعلان دعم السيادة المغربية على الصحراء.

ووفق وسائل إعلام البوليساريو، فإن الأمين العام للجبهة الانفصالية "أشار إلى محاولات بعض الأطراف الانحراف بعملية السلام برمتها عن إطارها القانوني الواضح من خلال إدخال بعض المصطلحات الفضفاضة مثل "الواقعية" و"العملية" في قرارات مجلس الأمن، في إشارة إلى المواقف الأخيرة التي عبرت عليها خارجية واشنطن.

وأوردت الجبهة أن غالي أكد على أن "الطرف الصحراوي يرفض جملة وتفصيلا هذا التوجه الخطير الذي لن يؤدي إلا إلى تشجيع دولة الاحتلال المغربي على التمادي في احتلالها العسكري غير الشرعي لأجزاء من ترابنا الوطني في انتهاك صارخ لميثاق الأمم المتحدة ومبادئ القانون الدولي"، وفق التعبير الوارد في الموقع الناطق باسم قيادتها.

تعليقات
جاري تحميل التعليقات

إطلالةٌ على قاعٍ مُزدحم

مراحل المد والجزر في تاريخ السياسة والسياسيين في المغرب، ليست أمرا غريبا، بل تكاد تكون خاصية لصيقة بالساحة السياسية والفاعلين فيها منذ فترة ما بعد الاستقلال. في كل زمن كانت هناك ...