تبون: سانشيز كسّر كل شيء بدعمه لمقترح الحكم الذاتي المغربي للصحراء.. لكننا سنوفي بالتزاماتنا بشأن تموين إسبانيا بالغاز

 تبون: سانشيز كسّر كل شيء بدعمه لمقترح الحكم الذاتي المغربي للصحراء.. لكننا سنوفي بالتزاماتنا بشأن تموين إسبانيا بالغاز
الصحيفة – محمد سعيد أرباط
الأحد 24 أبريل 2022 - 17:03

قال الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، في لقاءه الدوري مع الصحافة الجزائري، أمس السبت، إن رئيس الحكومة الإسبانية، بيدرو سانشيز، كسّر كل شيء في العلاقات بين الجزائر ومدريد، بعد إعلان دعمه لمقترح الحكم الذاتي المغربي للصحراء.

واعتبر تبون أن ما قامت به إسبانيا بشأن قضية الصحراء، "غير مقبول أخلاقيا وتاريخيا"، مضيفا بأن "إسبانيا لا يجب أن تنسى أن مسؤوليتها في الصحراء الغربية لازالت قائمة إلى يومنا هذا"، على اعتبار أنه بناء على القانون الدولي، مادام لم يتم التوصل لحل في الصحراء، فإن إسبانيا تبقى هي القوة المديرة في الإقليم حسب تعبير تبون.

وأضاف الرئيس الجزائري في هذا السياق، أن العلاقات بين الجزائر وإسبانيا فيها تقارب على غرار إيطاليا، لكن رئيس الحكومة "كسّر كل شيء"، مشددا على أن رئيس الحكومة وحده المسؤول وليس إسبانيا أو شعبها، وأشار في هذا الصدد مطمئنا الإسبان، أن الجزائر ستوفي بالتزاماتها بتموين إسبانيا بالغاز.

ويُعتبر هذا أول تصريح رسمي من الرئيس الجزائري حول الموقف الإسباني الجديد من قضية الصحراء المغربية، وهو الموقف الذي أعرب عنه رئيس الحكومة الإسبانية، بيدرو سانشيز، في 18 مارس الماضي في رسالة بعث بها إلى الملك المغربي محمد السادس، حيث أكد فيها دعم إسبانيا لمقترح الحكم الذاتي للصحراء تحت السيادة المغربية.

وكان متوقعا أن هذا الموقف سيثير سخط أصحاب القرار في الجزائر، وقد ظهر ذلك واضحا في رد الفعل الجزائري مباشرة بعد إعلان مدريد عن موقفها الجديد من الصحراء، حيث بادرت الجزائر إلى استدعاء سفيرها من إسبانيا من أجل التشاور.

ولازال السفير الجزائري لم يعد إلى منصبه إلى إسبانيا بعد، حيث طالبت الجزائر مؤخرا عبر ما تصفه بـ"المكلف بقضية الصحراء الغربية" عمار بلاني، بضرورة أن تقدم إسبانيا توضيحات حول موقفها الجديد من الصحراء، معتبر أن "غضب الجزائر" غير مؤقت.

وتجدر الإشارة إلى أن قضية الصحراء المغربية، أصبحت ركنا أساسيا في تصريحات ولقاءات الصحافة التي يجريها الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، وهو الأمر الذي يكشف الدعم الجزائري المستمر للأطروحة الانفصالية التي تروجها جبهة "البوليساريو"، على عكس أقوالها بأنها تقف مع وحدة الصف العربي وتنبذ التفرقة.

وفي الوقت الذي تصر الجزائر على دعم "البوليساريو" تجه جل الدول العربية، ودول إفريقية وأوروبية وأمريكية لدعم مقترح الحكم الذاتي، كحل معقول يضمن حق سكان الصحراء في حكم أنفسهم تحت السيادة المغربية، بالنظر للارتباط التاريخي للصحراء بالمغرب.

تعليقات
جاري تحميل التعليقات

هناك ما هو أهم من "ذباب الجزائر"!

لم تكن العلاقة بين المغرب والجزائر ممزقة كما هو حالها اليوم. عداء النظام الجزائري لكل ما هو مغربي وصل مداه. رئيس الدولة كلما أُتيحت له فرصة الحديث أمام وسائل الإعلام ...

استطلاع رأي

في رأيك، من هو أسوأ رئيس حكومة مغربية خلال السنوات الخمس والعشرين من حكم الملك محمد السادس؟

Loading...