تداريب "جبل الصحراء".. القوات المغربية تُدرّب فرقة بريطانية كيفية التعامل مع الظروف الحارة والصعبة

 تداريب "جبل الصحراء".. القوات المغربية تُدرّب فرقة بريطانية كيفية التعامل مع الظروف الحارة والصعبة
الصحيفة – محمد سعيد أرباط
الأربعاء 9 نونبر 2022 - 19:45

أعلن الموقع الرسمي للجيش البريطاني، أمس الثلاثاء، أن فرقة من قوات المظليين البريطانيين، شرعوا في الخضوع لتداريب عسكرية في المغرب تحت اسم "جبل الصحراء"، وهو تدريب عسكري إلى جانب قوات المشاة المظلية المغربية، ويدوم 3 أسابيع بضواحي مراكش.

وحسب ذات المصدر، فإن هذا التدريب العسكري السنوي "يوفر فرصة للمظليين البريطانيين للتعلم من تجربة القوات المغربية في العمل في ظروف الصحراء الحارة والجافة والصعبة،" مضيفا في هذا السياق، أنه بالمقابل، ستُشارك عناصر الفرقة البريطانية مع نظرائها المغاربة مهاراتهم في التنقل عبر السير وعلى متن المركبات والرماية وكيفية التعامل مع المصابين.

وسيتم خلال هذه التداريب، وفق المصدر نفسه، محاكة حرب مدتها 6 أيام، حيث ستقاتل الفرقة البريطانية إلى جانب نظيرتها المغربية، من أجل الاستيلا على مهبط طائرات، بهدف استخدامه كقاعدة لشن عمليات هجموية انطلاقا منها.

وقال الرائد والضابط القائد البريطاني، آش نيفي، "التمرين في جبل الصحراء هو يتعلق بكل شيء عن تطوير استعدادنا للعمليات، أينما وأي طلب منا. لقد تدربنا على التضاريس الصعبة وغير المألوفة، ومن خلال العمل جنبًا إلى جنب مع المغاربة، تعلمنا من تجربتهم في الصحراء وطورنا فهمًا ثقافيًا سيساعد عملنا مع قوات شمال إفريقيا في مستقبل."

وذكر الموقع الرسمي للجيش البريطاني أن "المغرب شريك طويل الأمد للمملكة المتحدة في شمال إفريقيا، حيث تم إجراء أول تمرين ثنائي في جبل الصحراء في عام 1989. يساعد التدريب معًا في بناء مهارات وعلاقات مشتركة بين الجيشين لتحسين قدرتهما على العمل معًا."

هذا، وينضاف هذا التدريب العسكري إلى تداريب أخرى أجرتها القوات المسلحة الملكية، حيث كثفت في السنوات الأخيرة من التمارين والتداريب العسكرية مع مختلف الدول الحليفة، آخرها تمرين عسكري في جبال الأطلس بين قوات مغربية ونظيرتها الفرنسية، بين 9 و24 أكتوبر الماضي.

وحسب منتدى العسكري للقوات المغربية على موقع فيسبوك، فإن هذا التدريب العسكري عرف مشاركة "فرقة الذئاب" وهي فرقة قتالية في الجيش الفرنسي تدعى بـ"مطاردي جبال الألب"، إلى جانب فرقة مغربية، حيث تم التدرب على أساليب قتالية في المناطق الجبلية الوعرة.

ووفق ذات المصدر، فإن هذه التداريب جرت في عدد من المناطق الجبلية بالأطلس، وتم التدرب على القيام بالعديد من العمليات، كالتدخلات العسكرية في الجبال وعمليات الانقاذ والإسعاف، إضافة إلى أساليب التسلق وكيفية التعامل مع التضاريس الصعبة.

ويدخل هذا التدريب في إطار التعاون بين القوات المغربية ونظيرتها الفرنسية، من أجل اكتساب مهارات التدخل والقتال في المناطق الجبلية التي تتطلب مهارات خاصة وأساليب معقدة، وقد دام عدة أيام قبل أن ينتهي يوم الاثنين 24 اكتوبر الماضي.

كي لا نصبح فريسة للأوروبيين!

صَوّتَ البرلمان الأوروبي، على قرار غير مسبوق، يخص وضعية حقوق الإنسان، وحرية الصحافة في المغرب، بواقع 356 عضوا أيدوا قرار إدانة الرباط، بينما رفضه 32 برلمانيا، في حين غاب عن ...

استطلاع رأي

ما هي الدولة التي يوجد بها "رئيسان"، يهنئ كل واحد منهما الآخر ويراسله بشكل رسمي؟

Loading...