ترامب يُغري شركة ألمانية تطور لقاح "كورونا" بمليار دولار.. وبرلين: لسنا للبيع

 ترامب يُغري شركة ألمانية تطور لقاح "كورونا" بمليار دولار.. وبرلين: لسنا للبيع
الصحيفة: عمر الشرايبي
الأثنين 16 مارس 2020 - 20:35

في الوقت الذي قالت صحيفة "فيلت أم زونتاغ" الألمانية إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب عرض أموالا تقدر بحوالي مليار دولار من أجل اجتذاب شركة "كيورفاك" الألمانية إلى الولايات المتحدة، مضيفة أن الحكومة الألمانية تقدم عروضا معاكسة لإقناع الشركة بالبقاء في ألمانيا، ونقلت وكالة رويترز في وقت لاحق عن مصادر في الحكومة الألمانية قولها أمس الأحد إن الإدارة الأميركية تبحث عن سبيل للحصول على اللقاح المحتمل الذي تعمل على إنتاجه شركة كيورفاك.

نفى مختبر شركة "CureVac" الألمانية، الذي يعمل على تطوير لقاح مضاد لفيروس "كوفيد19"، اليوم الاثنين، عبر صفحاته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي، تلقيه عرضا من الحكومة الأمريكية للاستحواذ عليه، بشكل حصري، كما تم تداوله عبر بعض وسائل الإعلام، خلال الأيام الماضية.

هذا في الوقت الذي ذكرت صحيفة ألمانية، أمس الأحد، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، عرض "مبالغ كبيرة" في محاولة منه لإغراء علماء مختبر "CureVac"الألمان لخلق علاج "للولايات المتحدة فقط"، وهو ما أشعل فتيل صراع بين البلدين، في ظل دعوات "عدم الاحتكار"، خاصة وأن العالم بأكمله معني بوباء "كورونا"، الذي سرعان ما تحول إلى جائحة، وفق ما أعلنته منظمة الصحة العالمية.

مختبر شركة "CureVac"، نشر تغريدة، عشية الإثنين، جاء فيها "لتوضيح الأمر مرة أخرى: لم نتلق عرضًا من حكومة الولايات المتحدة أو الكيانات ذات الصلة قبل وأثناء وبعد اجتماع فريق العمل في البيت الأبيض في 2 مارس كما نرفض جميع مزاعم الصحافة".

في خضم الجدل الدائر، أصدر ديتمار هوب، مالك نادي هوفينهايم الألماني لكرة القدم وأكبر مساهم في الشركة الألمانية المصنعة لللقاح "CureVac"، (أصدر) بيانا عبر شركة BioTech القابضة، مؤكدا من خلاله أنه "يجب أن يكون هذا اللقاح متاحًا ليس فقط على المستوى الإقليمي، ولكن أيضًا للناس في جميع أنحاء العالم لمساعدتهم وحمايتهم"، ردا على الشائعات التي أثيرت مؤخرا.

من جانبها، أعلنت أورسولا فون دير ليين، رئيسة المفوضية الأوروبية، عبر تغريدة على صفحتها الشخصية في "تويتر"، عشية اجتماع مجموعة الدول السبعة الكبرى G7، دعمها المتجدد لشركة "CureVac" المبتكرة، عبر رصد غلاف مالي، من أجل مساعدتها على توفير اللقاح الذي سيساعد العالم.

وبالرغم من نفي صلة الشركة الألمانية بالجانب الأمريكي، كان هورست زيهوفر، وزير الداخلية الألماني، قد أكد، مساء الأحد، صحة المعلومات الي نشرتها صحيفة "دي فيلت" الألمانية، حول محاولة قام بها الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، لوضع يده على المختبر الألماني من خلال عرض مبلغ مالي ضخم عليه، حيث صرح خلال مؤتمر صحافي إنه "كل ما يمكنني قوله هو إنني سمعت مرارا اليوم من أعضاء في الحكومة أن هذا صحيح".

من جانبه، صرح هايكو ماس، وزير الخارجية الألماني، في مقابلة نشرتها المجموعة الإعلامية المحلية "فونكي"، الإثنين، إن "الباحثين الألمان يلعبون دورا أساسيا في تطوير أدوية ولقاحات، ولا يمكن أن نسمح لآخرين بالسعي إلى حيازة حصرية نتائجهم".

إطلالةٌ على قاعٍ مُزدحم

مراحل المد والجزر في تاريخ السياسة والسياسيين في المغرب، ليست أمرا غريبا، بل تكاد تكون خاصية لصيقة بالساحة السياسية والفاعلين فيها منذ فترة ما بعد الاستقلال. في كل زمن كانت هناك ...