تسلل 500 وإصابة عناصر أمنية.. أكثر من 2500 مهاجرا ينفذون هجوما جماعيا "عنيفا" لتجاوز حدود مليلية

 تسلل 500 وإصابة عناصر أمنية.. أكثر من 2500 مهاجرا ينفذون هجوما جماعيا "عنيفا" لتجاوز حدود مليلية
الصحيفة – بديع الحمداني
الأربعاء 2 مارس 2022 - 22:10

شن المئات من المهاجرين السريين المنحدرين من دول جنوب صحراء إفريقيا، تُقدر أعدادهم بأكثر من 2500 فرد، هجوما جماعيا على السياج الحدودي لمدينة مليلية المحتلة في شمال المغرب، وتمكن حوالي 500 منهم من دخول المدينة في حجز عجز حوالي 2000 مهاجر منهم.

وحسب مصادر إعلامية إسبانية، فإن هذا الهجوم المفاجئ تم في الساعة التاسعة والنصف صباحا، وقد استعمل فيه المهاجرون الحجارة والأعمدة الحديدة والألواح الخشبية، لمواجهة العناصر الأمنية المغربية والإسبانية، وفي نفس الوقت استخدامها لتسلق السياج الحدودي.

وأضافت ذات المصادر، أن عدد من عناصر القوات الأمنية المغربية التي اعترضت المهاجرين، وعناصر أخرى من الحرس المدني الإسباني قد أصيبوا خلال محاولات التصدي لهذا الهجوم، حيث تم نقلهم إلى المستشفى لتلقي العلاجات جراء الجروح التي تعرضوا لها.

كما أن عدد من المهاجرين السريين الذين تمكنوا من ولوج مليلية، أو الذين عجزوا عن ذلك، بدورهم أصيبوا بجروح متفاوتة الخطورة، بعضهم جرى نقلهم إلى مستشفيات مليلية من أجل العلاج، وقد أشارت "أوروبا بريس" أنه على العموم جميع الإصابات لا تُعد خطيرة جدا.

ووفق الأرقام الأولية التي أعلنت عنها حكومة مليلية المحتلة، فإن حوالي 500 مهاجر تمكنوا بالفعل من تجاوز السياج الحدودي لمليلية والتوجه إلى المدينة، بالرغم من المحاولات الحثيثة للقوات الأمنية من أجل منعهم من تجاوز الحدود.

وتُعتبر هذه المحاولة الجماعية هي الأكبر من نوعها هذا العام، ولم تحدث منذ شهور طويلة، وتشير إلى تدفق المئات من المهاجرين السريين على حدود مليلية في الفترة الأخيرة، من أجل تنفيذ هذا الهجوم الجماعي الذي يصعب تصديه من طرف عناصر القوات المساعدة المغربية وعناصر الحرس المدني الإسباني بالرغم من التنسيق الثنائي في هذا الجانب.

ويرى متتبعون لظاهرة الهجرة، أن المهاجرين السريين المنحدرين من دول جنوب صحراء إفريقيا، بدأوا يفضلون تنفيذ الهجمات الجماعية على السياج الحدودي لمليلية، بالنظر إلى أنه لا زال به نقاط الضعف، على عكس السياج الحدودي لمدينة سبتة، الذي عرف في العامين الأخيرين عمليات تجديد أدت إلى الرفع من طوله إلى 10 أمتار وإضافة الأنابيب اللولبية التي تُصعب من عملية تجاوز السياج.

هناك ما هو أهم من "ذباب الجزائر"!

لم تكن العلاقة بين المغرب والجزائر ممزقة كما هو حالها اليوم. عداء النظام الجزائري لكل ما هو مغربي وصل مداه. رئيس الدولة كلما أُتيحت له فرصة الحديث أمام وسائل الإعلام ...

استطلاع رأي

في رأيك، من هو أسوأ رئيس حكومة مغربية خلال السنوات الخمس والعشرين من حكم الملك محمد السادس؟

Loading...