تصدير قطع الطائرات إلى الخارج.. "بوينغ" الأمريكية تمنح "شهادة التوريد" لشركة تصنيع في المغرب

 تصدير قطع الطائرات إلى الخارج.. "بوينغ" الأمريكية تمنح "شهادة التوريد" لشركة تصنيع في المغرب
الصحيفة – بديع الحمداني
السبت 25 ماي 2024 - 14:45

شهد قطاع الطيران في المغرب في الأيام الأخيرة، دفعة جديدة، بعدما منحت شركة "بوينغ" الأمريكية شهادة التوريد لشركة تستقر في المغرب، مما سيسمح للأخيرة بالتصدير قطع الطائرات لجميع مصانع "بوينغ" في العالم، وهو ما سيساهم أيضا في الرفع من الصادرات المغربية في هذا القطاع.

وحسب بلاغ شركة" شيمكو" التي وقعت في مارس الماضي اتفاق شراكة مع المنصة الصناعية المندمجة "ميدبارك" بالنواصر، فإنها تمكنت أخيرا من الحصول على شهادة التوريد من شركة "بوينغ" الأمريكية، بعد جهود بدأت منذ 2021 للحصول عليها، وهو ما سيسمح لها الآن بتصدير المواد المصفحة والأجزاء المصنعة لطائرات "بوينغ".

وتُعتبر هذه الخطوة جد مهمة لقطاع الطيران في المغرب، ولاسيما أن الأخير يبذل مجهودات كبيرة في السنوات الأخيرة، للتأسيس لقطاع قوي في مجال الطيران، والرفع من صادرات المملكة في هذا المجال على غرار قطاع السيارات.

ويُشار في هذا السياق، إلى أن شركة "شيمكو" الكندية الفاعلة في مجال الطيران، كانت قد وقعت اتفاقا مع المغرب من أجل توطين نفسها في منطقة النواصر، وقد حضر حفل التوقيع في مارس الماضي وزير الصناعة والتجارة، رياض مزور، وقد أعرب رئيس "ميدبارك"، حميد بنبراهيم الأندلسي، عن اعتزازه باستقبال شركة "شيمكو"، الرائدة بخبرتها الكبيرة في قطاع الطيران.

وأبرز بنبراهيم الأندلسي حسب وكالة المغرب العربي للأنباء أن "ما استقطب شركة شيمكو هو جودة قاعدة الطيران المغربية وتنافسيتها ومرونتها، لكونها تقدم نموذج أعمال استثنائي"، مضيفا أن شركة "شيمكو"، "تشغل حاليا وحدة تبلغ مساحتها 1.300 متر مربع، وتعتزم مضاعفة طاقتها خلال السنوات الثلاث المقبلة، ثم مضاعفتها ثلاث مرات خلال السنوات 7 المقبلة"، مما يعكس إمكانات تطوير أنشطتها بالمغرب.

وفي هذا الصدد، تضيف نفس المصادر، سلط  الأندلسي الضوء على الطلب القوي المتوقع الذي سيشهده المغرب في قطاع الطيران، بالنظر للطلبات المتأتية من كبريات شركات تصنيع الطائرات على غرار "بوينغ"، و"إيرباص" على مدى السنوات 10 إلى 12 سنة المقبلة.

كما أعرب عن ارتياح "ميدبارك"، المدعوم بالتنويع المتزايد للسوق والذي ينعكس من خلال التوطين الحديث لمجموعة الطيران الإسبانية " أكيتوري (ACITURRI)"، والتي تضاف إليها الآن مجموعة "شيمكو"، مؤكدا أنه "من المتوقع صدور إعلانات جديدة في الأشهر القادمة".

من جانبه، أكد الرئيس المدير العام لشركة "شيمكو"، بيتر فوس، أهمية توطين شركته بالمغرب، نظرا لما تقدمه البلاد من مزايا خاصة تتعلق بتكاليف الإنتاج، ولفت إلى أن توطين الشركة بـ"ميدبارك" يعتبر فرصة ممتازة، نظرا للطفرة التي تعرفها هذه المنطقة في قطاع الطيران، مشيرا إلى طموح "شيمكو" لمضاعفة طاقتها الإنتاجية في مجال الطائرات خلال السنوات الثلاث إلى الأربع المقبلة.

اذهبوا إلى الجحيم..!

لم تكن وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة ليلى بنعلي الوحيدة التي تلاحقها تهم تضارب المصالح في علاقتها "المفترضة" مع الملياردير الأسترالي "أندرو فورست" التي فجرتها صحيفة "ذا أستراليان" وأعادت تأكيدها ...