تطبيق الـVAR في الملاعب المغربية.. مليار و400 مليون سنتيما خلال موسم واحد!

 تسير الأجهزة الوصية على كرة القدم الوطنية، بسرعتين، في ما يتعلق بتنزيل بعض الأوراش الكبرى المرتبطة بتطوير المنتوج الكروي المحلي ومسايرته للركب العالمي، حيث تنهج الجامعة الملكية المغربية بتنسيق مع العصبة الوطنية الاحترافية، إلى بلورة المشروع المتعلق بتطبيق تقنية حكم الفيديو المساعد "VAR" لتشمل مباريات البطولة في قسمها الأول.

هل تقنية الـ VAR بالمغرب.. مشروع مكلف؟ 

بالرغم من الوعود التي أطلقها، فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، بخصوص تطبيق تقنية حكم الفيديو المساعد الـ "VAR"، في الملاعب المغربية، مع انطلاقة الموسم الجاري، إلا أن ميلاد المشروع شهد مخاضا عسيرا وتنزيله على أرض الواقع، تطلب دراسات معمقة.

بالأرقام، فإن اعتماد تقنية التحكيم بالفيديو المساعد "VAR"، في الملاعب المغربية، سيكلف خزينة الأجهزة الوصية على اللعبة، ميزانية ضخمة، ستصل إلى أزيد من مليار و200 مليون سنتيم، على امتداد الموسم الكروي، إذا احتسبنا اعتماده خلال الدورات الثلاثين من البطولة الاحترافية المغربية في قسمها الأول.

 جمال الكعواشي، رئيس اللجنة المركزية للتحكيم، أكد، في تصريح إذاعي سابق، حينما قال إن التكلفة المالية لاعتماد الـ"VAR" في مباراة البطولة الاحترافية، أقل من 5000 دولار (قرابة خمس ملايين سنتيم)، أي ما يناهز 40 مليون سنتيم، أسبوعيا، مع احتساب المباريات الثمان عن كل جولة من جولات القسم الوطني الأول.

كأس العرش.. بداية الاختلالات؟

في انتظار تطبيق التقنية في ملاعب "البطولة برو"، فإن الملاعب المغربية كانت شاهدة على استخدام تقنية "الفار"، لأول مرة، بمنسابة مبارتي نصف ونهائي مسابقة كأس العرش، حيث كان التحكيم المغربي أمام اختبار جديد، هذه المرة تحت رقابة التكنولوجيا الحديثة.

بالرغم من نجاعة استخدام التقنية، التي ساعدت في حسم هوية المتأهلين إلى المباراة النهائية، خاصة بالنسبة لفريق الاتحاد البيضاوي في مباراته أمام الدفاع الحسني الجديدي، حيث تم اللجوء إلى "الفار" من أجل احتساب الهدف الحاسم، (بالرغم من ذلك) فإن التكنولوجيا لم تحد من الاحتجاجات، خاصة بالنسبة لجماهير فريق المغرب التطواني، التي اشتكت من عدم اشتغالها، في الملعب الكبير لمدينة مراكش، برسم مباراة الفريق أمام حسنية أكادير.

البنية التحتية.. عائق أمام الـ VAR

تتوفر الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم والعصبة الاحترافية على رخص استعمال "الفار" في ثلاث ملاعب، يتعلق الأمر بالملعبين الكبيرين لمدينتي مراكش وطنجة، بالإضافة إلى الملعب البلدي بمدينة وجدة، الذي احتضن المباراة النهائية لمسابقة كأس العرش.

غير أن العائق الذي سيكون أمام الأجهزة الكروية الوطنية، مرتبط بتوفير "اللوجتستيك" الذي يتطلبه استخدام تقنية "الفار"، حيث أن بعض الملاعب المغربية لا تتوفر على المواصفات المطلوبة من قبل الأجهزة الدولية المختصة، من أجل الترخيص لها باستعمال "التكنولوجيا" الحديثة، سواء على مستوى المرافق أو تتبيث "الكاميرات" الضرورية للاستخدام السليم من طرف الجهاز التحكيمي.  

الأربعاء 12:00
غيوم متفرقة
C
°
25.5
الخميس
23.22
mostlycloudy
الجمعة
22.96
mostlycloudy
السبت
22.04
mostlycloudy
الأحد
22.29
mostlycloudy
الأثنين
22.31
mostlycloudy